إطلاق سراح النائب السابق لرئيس اتحاد الكرة العراقي   
الجمعة 1425/4/1 هـ - الموافق 21/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الوضع متفجر في العراق حتى على الصعيد الرياضي (الفرنسية)

أكد النائب السابق لرئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم أحمد راضي
أنه لن يتخلى عن حقه في رد اعتباره بخصوص التهمة الموجهة إليه، بعد أن أطلقت الشرطة العراقية اليوم الجمعة سراحه بكفالة تبلغ سبعمائة دولار أميركي.

وألقت الشرطة القبض على راضي ومعه سكرتير الاتحاد السابق باسم جمال الأسبوع الماضي بعد أن اتهمهما رئيس اتحاد الكرة الحالي حسين سعيد بالاعتداء على منزله بواسطة مفرقعات صوتية وتسليمه رسالة تهديد بضرورة إعادتهما لإدارة الاتحاد.

وقال راضي لوكالة الصحافة الفرنسية إن ثلاثة محامين سيدافعون عنه غدا السبت بخصوص التهمة الموجهة إليه وإلى ثلاثة أشخاص آخرين، موضحا أنه لن يتخلى عن حقه في رد اعتباره بخصوص هذه التهمة التي وصفها بالمدبرة ضده لكي تقطع عليه طريق الترشيح للانتخابات الرسمية لاختيار مجلس إدارة جديد لاتحاد الكرة العراقي.

وأكد راضي أنه سيمضي قدما في الترشح للانتخابات والدخول في منافساتها التي ستجرى في السابع عشر من يونيو/حزيران المقبل.

وكانت فصول الصراع على رئاسة الاتحاد العراقي لكرة القدم بدأت الشهر الماضي عندما نشبت خلافات حادة في اتحاد كرة القدم العراقي، حيث أدت المشاكل الإدارية إلى إعفاء نائب رئيس الاتحاد وسكرتيره.

وجاءت هذه الخلافات على خلفية اتهامات مخالفات مالية متبادلة بشأن عقود الرعاية لأنشطة كرة القدم العراقية التي انتقدها راضي ووصفها بأنها لا تصب في مصلحة المنتخبات العراقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة