ملك المغرب يعين حكومة جديدة   
الخميس 5/12/1434 هـ - الموافق 10/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:10 (مكة المكرمة)، 18:10 (غرينتش)
الملك محمد السادس مع ولي عهده يتوسطان أعضاء الحكومة السابقة عند تعيينها بداية 2012 (الفرنسية)

عيّن ملك المغرب محمد السادس مساء اليوم الخميس وزراء جددا في إطار تعديل شمل الحكومة التي يرأسها الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الإسلامي عبد الإله بنكيران.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في الرباط عبد الجليل البخاري بأن حزب التجمع الوطني للأحرار (ليبرالي) انضم إلى الأغلبية الحكومية الجديدة، ليحل محل حزب الاستقلال (يميني) الذي انسحب من الحكومة في يوليو/تموز الماضي احتجاجا على ما وصفه بسوء التدبير، خصوصا في المجال الاقتصادي.

ويتشكل الائتلاف الحكومي الجديد -إضافة إلى حزبي العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار- من حزبين آخرين هما حزب الحركة الشعبية (يميني) وحزب التقدم والاشتراكية (يساري شيوعي).

وتتشكل الحكومة الجديدة من 39 وزيرا، بينهم 19 وزيرا جديدا، في حين ترك وزراء آخرون مناصبهم، وتولى آخرون حقائب وزارية غير تلك التي كانوا يتولونها في النسخة الأولى للحكومة.

وفي أبرز التعيينات تولى وزارة الخارجية والتعاون رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار صلاح الدين مزوار خلفا لسعد الدين العثماني (حزب العدالة والتنمية) الذي غادر الحكومة.

كما تولى حقيبة الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد خلفا لنزار بركة الذي سبق أن قدم استقالته من منصبه في إطار تنفيذ قرار انسحاب حزب الاستقلال من الحكومة.

وتولى محمد حصاد (تكنوقراط) وزارة الداخلية خلفا للأمين العام لحزب الحركة الشعبية محمد العنصر، الذي تولى وزارة التعمير.

وكان الوزراء الستة التابعون لحزب الاستقلال -الذي كان أبرز شريك للإسلاميين في الحكومة- قدموا استقالاتهم في يوليو/تموز الماضي، وهو ما تسبب في أزمة حكومية.

وأجرى بنكيران طوال الصيف مفاوضات مع التجمع الوطني للأحرار لسد الفراغ الذي خلفه انسحاب الاستقلال وتفادي تنظيم انتخابات مبكرة.

وتميزت الحكومة الجديدة أيضا بتعيين خمس وزيرات جديدات ليصبح عدد النساء فيها ستا، وذلك بعد أن كانت وزيرة التضامن والأسرة بسيمة الحقاوي المرأة الوحيدة في الحكومة السابقة، وهو ما جر آنذاك انتقادات واسعة على رئيس الحكومة.

وجاء الإعلان عن الحكومة الجديدة قبل يوم واحد فقط من افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة