بيونغ يانغ تلغي اتفاقا نوويا مع سول   
الثلاثاء 1424/3/13 هـ - الموافق 13/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دبابات كورية شمالية تحمل صواريخ
في استعراض عسكري (أرشيف)
ألغت كوريا الشمالية اليوم اتفاقا وقعته منذ عشرة أعوام مع كوريا الجنوبية يضمن بقاء شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية.

وكان هذا الاتفاق العقبة القانونية الدولية الأخيرة على طريق الطموحات النووية الكورية الشمالية منذ انسحاب بيونغ يانغ من اتفاقية الحد من انتشار الأسلحة النووية في يناير/ كانون الثاني الماضي وتخليها عن اتفاق أبرمته مع الولايات المتحدة عام 1994.

وجاء إعلان بيونغ يانغ الذي نشر قبيل قمة بين الرئيس الأميركي جورج بوش ونظيره الكوري الجنوبي روه مو هيون, في بيان بثته وكالة الأنباء الكورية الشمالية التي حملت الولايات المتحدة مسؤولية إلغاء هذا الاتفاق.

وقالت الوكالة الكورية الشمالية إن "إدارة بوش عمدت إلى تخريب منهجي وكامل لعملية إزالة الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية، لذلك أصبح الإعلان المشترك بين الكوريتين وثيقة تضم حبرا على ورق". واتفقت الكوريتان أواخر عام 1991 على إبقاء البلدين خاليين من الأسلحة النووية، وأصبح الاتفاق ساريا منذ عام 1992.

وأكدت بيونغ يانغ في إعلانها أنها "ستزيد من قدراتها الدفاعية بطريقة تسمح بالقضاء على المعتدين من ضربة واحدة", مشددة على أن "أي هجوم جوي أميركي سيكون الرد عليه بهجوم جوي وأي إستراتيجية برية (أميركية) ستصطدم بإستراتيجية برية".

تحذير كوري جنوبي
روه مو هيون (وسط) في بورصة الأسواق المالية بنيويورك أمس (رويترز)
وفي نيويورك وجه الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون الموجود حاليا في الولايات المتحدة تحذيرا شديدا إلى جارته الشمالية أمس من أن تطوير أسلحة نووية قد يقودها إلى طريق مظلم.

وقال روه في خطاب أمام الجالية الكورية في نيويورك إن "أمام كوريا الشمالية خيارين: إما أن تسير في طريق مظلم أو تنفتح". وأضاف أن على "بيونغ يانغ أن تتخلى عن مشروعها النووي وتبرهن على أنها عضو مسؤول في المجتمع الدولي".

وأكد روه أن برنامج بيونغ يانغ النووي يمثل تهديدا جديا للسلام والاستقرار في شمال شرق آسيا وشبه الجزيرة الكورية. وقال "لن نوافق أبدا على برنامج كوريا الشمالية النووي لكن يجب تسوية هذه القضية بالطرق السلمية". وعبر عن ثقته في إمكانية "حل هذه القضية بالحوار".

وبدأ روه زيارة مهمة للولايات المتحدة تهدف إلى إصلاح الأضرار التي تسببت بها المشاعر المعادية للأميركيين في كوريا الجنوبية والخلاف التجاري المتزايد والاختلاف حول الطريقة التي يتوجب اتباعها لمواجهة سعي كوريا الشمالية للحصول على أسلحة نووية. ومن المقرر أن يجري روه غدا محادثات مع نظيره الأميركي جورج بوش بواشنطن في قمة يتوقع أن تهيمن عليها مسألة الأسلحة النووية في كوريا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة