الكتب الإلكترونية خيبت آمال الناشرين بالمعارض الدولية   
السبت 1424/8/16 هـ - الموافق 11/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ما زالت الكتب الورقية تشهد تفوقا في المبيعات على الكتب الإلكترونية (رويترز)
توقع الكثيرون أن تصبح الكتب الإلكترونية مستقبل الناشرين وأن تتراجع الكتب التقليدية لينتهي بها المطاف وسط تلال القمامة.

وبعد ثلاث سنوات من وصول الهوس بالكتاب الإلكتروني قمته أصبح الناشرون في أكبر معرض للكتاب في العالم أكثر واقعية حيث أعلنت بارنز آند نوبل إحدى دور النشر الأميركية الكبيرة أنها أوقفت مبيعات الكتب الإلكترونية. وقال متحدث باسم الدار لم تصعد المبيعات كما توقعنا وتوقع كثيرون.

من جانبها قالت الناشرة البريطانية هيلين فريزر المديرة بمؤسسة بنغوين كانت التوقعات مبالغا فيها وقت هوس الإنترنت. وأضافت أنه إذا باعت مؤسسة بنغوين 40 ألف نسخة من كتاب مطبوع فإنها ستبيع أربعة آلاف نسخة مسموعة و400 كتاب إلكتروني.

وقال ديفد شتاينبرغ المدير بدار نشر هاربر كولينز إن الكتب الإلكترونية لا تشكل سوى جزء قليل جدا من النشر الإجمالي، وإن المبيعات السنوية لأعمال الروائية الإنجليزية أجاثا كريستي التي أنتجت هاربر كولينز كل أعمالها إلكترونيا تزيد بنسبة 30%.

ولكن ولع القراء بالكلمة المطبوعة لا يبدو أنه سيخبو عما قريب حسب قول كريس برنارد المحلل التكنولوجي بمؤسسة استشارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة