خمس طيور العالم تواجه خطر الانقراض   
الأربعاء 24/4/1426 هـ - الموافق 1/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:38 (مكة المكرمة)، 11:38 (غرينتش)

أفادت منظمة لحماية البيئة أن أكثر من خمس أنواع الطيور في العالم تواجه الانقراض مع زحف المشروعات البشرية على مواطنها الأصلية إضافة إلى هجمات الحيوانات المفترسة.

وقالت منظمة "بيرد لايف إنترناشيونال" في تقريرها السنوي إن الوضع العام للطيور على مستوى العالم يزداد سوءا رغم نجاح عودة بعض الأنواع أو إنقاذها.

وأضافت بأن إجمالي عدد "أنواع الطيور" التي تواجه خطر الانقراض يقدر بنحو 1212 نوعا، وبإضافة عدد الأنواع المهددة بالانقراض قريبا يبلغ العدد الإجمالي ألفي نوع وهو ما يعادل خمس أنواع الطيور الباقية على كوكب الأرض وعددها 9775 نوعا.

وأوضحت بأن 179 نوعا صنفت على أنها تواجه أخطارا محدقة من بينها دغناش الأزورس وهو واحد من أندر العصافير المغردة في أوروبا حيث لم يعد يتبقى منه سوى 300 طائر.

كما ضمت تلك القائمة للمرة الأولى بضعة أنواع موطنها أوروبا كطيور الشقراق الأوروبي التي تراجعت أعدادها، ويعيش معظمها في تركيا والجزء الأوروبي من روسيا.

إلا أن التقرير حمل بعض الأخبار السارة فيما يتعلق ببعض الطيور حيث شوهد نقار الخشب الإيفواري في الولايات المتحدة للمرة الأولى منذ عقود، وتزايدت أعداد العقعق في سيشل وهو نوع تناقص إلى ما بين 12 و15 طائرا في إحدى الجزر بحلول عام 1965 لكنه يبلغ عدده الآن أكثر من 130 طائرا عقب إعادة توطين الطائر في جزر صغيرة خالية من الحيوانات المفترسة قبالة الساحل الشرقي لأفريقيا.

في المقابل لم يخل التقرير من الأخبار السيئة حيث يتوقع انقراض نوعي طيور تعيش في نيوزيلندا لتلحق بخمسة أنواع أخرى انقرضت هناك بسبب التزايد الهائل في أعداد الفئران عامي 1999 و2000.

ويعد تدمير مواطن الطيور وقدوم أنواع من الحيوانات المفترسة الغريبة من أكبر التهديدات التي تهدد الطيور على مستوى العالم. ويواجه نوع من بين كل خمسة أنواع للطيور على مستوى العالم خطر الانقراض


في المدى القصير والمتوسط لينضم إلى طائري الدودو والأوك الكبير و129 نوعا آخر انقرضت منذ عام 1500.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة