شراكسة سوريا يحتفلون باعتراف روسيا بأبخازيا وأوسيتيا   
الأحد 1429/9/1 هـ - الموافق 31/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:11 (مكة المكرمة)، 14:11 (غرينتش)
الجيل الجديد لشراكسة سوريا شارك فرحة الاعتراف باستقلال أبخازيا (الجزيرة نت) 
 
 
نظم  شراكسة سوريا مساء أمس حفلا بدمشق احتفاء باعتراف روسيا باستقلال إقليمي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.
 
وتضمن هذا الحفل الذي شارك فيه حوالي ألفي شخص من أصول أبخازية إضافة إلى مشاركين تعود أصولهم الى القوقاز إلقاء عدة كلمات وأداء رقصات شركسية وتقديم مأكولات شعبية.

واعتبر شرف أباظة -العضو السابق في مجلس الشعب السوري- أن الاعتراف الروسي باستقلال أبخازيا يشكل "فاتحة لاعترافات متتالية ستتسابق الدول الأخرى لإعلانها لأن أبخازيا دولة شرعية".
 
وأضاف أن الاعتراف باستقلال إقليمي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية "أسعد شعوب القوقاز إضافة لعشاق الحرية في كل العالم بدءا من الوطن العربي وحتى أميركا اللاتينية".
 
حلم العودة
واعتبر بدر الدين الأواري -الداغستاني الأصل وصاحب مؤلفات عن داغستان وشعوب شمال القوقاز "أن حلم العودة حق مقدس يجب أن يظل قائما حتى لو لم نفكر بالعودة نهائيا لأوطاننا الأصلية".
 
الحفل تضمن أداء رقصات شركسية (الجزيرة نت)
وقال "ما زلت أذكر دموع والدي وهو يقرأ رسائل تصله من أقاربه في داغستان، لم أستطع وأنا طفل أن أفسر حزنه ولكنني الآن أدرك ماهية مشاعره".
 
مشاعر ربما مازالت تختلط على جيل شباب شركسي حضر الحفل واستطلعت الجزيرة نت آراءهم حيث أنهم لا يتحدثون بحماسة كبار السن ويفتقدون لمعلومات وافية عن تاريخهم وحاضر أوطانهم الأصلية.
 
وفي هذا الإطار دعا عدنان قرباتي -الباحث في شؤون القوقاز- إلى إغناء المكتبة العربية "التي تفتقر لكتب تتحدث عن شعوب القوقاز تحيط القارئ العربي بقضيتهم المشابهة للقضية الفلسطينية".
 
وفي المقابل يرى محمد شريف أباظة -رئيس سابق للجمعية الشركسية في دمشق- أن حماسة الجيل الجديد ستزداد "عندما يتسنى لهم فرصة زيارة أوطانهم الأصلية والتي أصبح من السهل زيارتها بعد الاعتراف الروسي بدولتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، فتلك الدول تأسر بجمالها زوارها فكيف الحال وهم أبناؤها؟".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة