الظواهري يناشد المسلمين مساعدة الشعب الباكستاني   
الأحد 20/9/1426 هـ - الموافق 23/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:35 (مكة المكرمة)، 13:35 (غرينتش)

أيمن الظواهري انتقد القيود على الجمعيات الخيرية (الجزيرة)
دعا الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري -في شريط فيديو حصلت الجزيرة على نسخة منه- المسلمين إلى مساعدة منكوبي الزلزال في باكستان بغض النظر عن علاقة الرئيس الباكستاني بالولايات المتحدة.

وقال الظواهري موجها حديثه للشعب الباكستاني "كنت أتمنى أنا وإخواني أن نكون بينكم في مثل هذا اليوم". متهما من وصفهم بعملاء أميركا بالحيلولة دون تقديم المساعدة للمسلمين.

وناشد الظواهري المسلمين عامة والهيئات الخيرية الإسلامية بصفة خاصة أن تبادر بالانتقال إلى باكستان لمد يد العون للباكستانيين. وأشار إلى ضرورة تقديم المساعدة بصرف النظر عما تتعرض له هذه الهيئات من عنت ومضايقات متحدثا عما سماه الحرب الأميركية المستعرة على العمل الخيري الإسلامي.

ووصف حكومة الرئيس الباكستاني برويز مشرف بأنها فرع للاستخبارات الأميركية. ودعا المسلمين إلى بذل أقصى ما يستطيعون لإيصال أكبر قدر من المعونات و"أن يحتسبوا أذى الأميركان وعملائهم عند الله".

جاء ذلك في الوقت الذي عادت فيه الجمعيات الخيرية الإسلامية الباكستانية التي تم حظرها بسبب الحرب على ما يوصف بالإرهاب، إلى واجهة العمل الإغاثي للتخفيف عن المتضررين جراء الزلزال.

وتعليقا على ذلك قال الخبير المصري في شؤون الجماعات الإسلامية ضياء رشوان إن التسجيل يدل على وجود الظواهري خارج باكستان. وأوضح أن هذا يدل على المكانة الخاصة لباكستان لدى تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

وأشار أيضا إلى ارتباط مثل هذا الموقف الإنساني بما كشف مؤخرا من أن الظواهري انتقد مؤخرا -في رسالة وجهها لزعيم التنظيم في العراق أبو مصعب الزرقاي- استهداف الشيعة بالهجمات وخطف وذبح الرهائن المدنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة