اللجنة العربية الأفريقية الخاصة بدارفور تجتمع في الدوحة   
الثلاثاء 16/1/1430 هـ - الموافق 13/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:56 (مكة المكرمة)، 17:56 (غرينتش)

من لقاء الرئيس البشير بأعضاء لجنة المبادرة القطرية لحل أزمة دارفور (الجزيرة-أرشيف)

أوضح مسؤول في الاتحاد الأفريقي أن اجتماع اللجنة العربية الأفريقية الخاصة بأزمة دارفور سيبحث في الدوحة السبل الكفيلة بمنع المحكمة الجنائية الدولية من إصدار مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر البشير، منعا للانعكاسات السلبية المتوقعة من هذا التصرف على الجهود المبذولة لحل مشكلة دارفور.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مفوض الأمن والسلام في الاتحاد رامتان لامارا قوله إن اجتماع اللجنة الذي ستنطلق فعالياته في العاصمة القطرية الأربعاء، سيدرس نتائج الاتصالات التي تمت حتى الآن مع الحكومة السودانية والفصائل المتمردة في إقليم دارفور والطرق المناسبة لمنع إصدار مذكرة اعتقال بحق الرئيس البشير.

وحذر لامارا -الذي كان يتحدث من الدوحة- من أن إصدار المحكمة الجنائية مذكرة اعتقال بحق البشير على خلفية اتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في دارفور سيكون له أثر سلبي بالغ على جهود السلام في المنطقة التي تعاني أوضاعا مأساوية منذ سنوات.

أوكامبو طلب من المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرة لاعتقال البشير (الفرنسية-أرشيف)
يشار إلى أن القضاة في المحكمة الجنائية سيقررون في وقت لاحق من الشهر الجاري النظر في طلب المدعي العام لويس أوكامبو استصدار مذكرة اعتقال بحق الرئيس البشير لمسؤوليته عن جرائم حرب والإبادة ضد سكان إقليم دارفور.

اجتماع الدوحة
ويناقش الاجتماع نتائج زيارات الفريق المنبثق عن اللجنة الوزارية وكذلك نتائج الاتصالات التي أجرتها دولة قطر والوسيط المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي مع الحكومة السودانية والفصائل المسلحة المتمردة والأطراف الإقليمية والدولية المعنية بأزمة دارفور.
 
وفي هذا السياق أكد رئيس اللجنة رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر أل ثاني في تصريح للجزيرة الأحد الماضي، أن قطر ستواصل مساعيها لحل أزمة دارفور وأنها تقوم حاليا بالاتصال مع جميع الأطراف المعنية بهذا الملف.
 
يشار إلى أنه كان من المفترض عقد هذا الاجتماع يوم السابع من الشهر الجاري، لكنه أجل إلى إلى يوم غد الأربعاء بسبب الأوضاع في غزة.

وكان مجلس الجامعة العربية قد شكل في سبتمبر/أيلول الماضي لجنة وزارية عربية مكلفة حل أزمة دارفور تضم إلى جانب قطر كلا من السعودية وليبيا والجزائر وسوريا ومصر وعددا من الدول الأفريقية منها تنزانيا وجنوب أفريقيا ونيجيريا والسنغال وبوركينا فاسو، بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جان بينغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة