تحفظ عراقي على الاتفاقية الأمنية مع واشنطن ودعوات لتعديلها   
الاثنين 1429/10/20 هـ - الموافق 20/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:52 (مكة المكرمة)، 23:52 (غرينتش)
البرلمان العراقي ينتظر مسودة الاتفاقية الأمنية للتصويت عليها (الفرنسية-أرشيف)
 
أخفق قادة العملية السياسية في العراق للمرة الثانية في التوصل إلى قرار بالموافقة على الاتفاقية الأمنية المزمع توقيعها مع الولايات المتحدة في اجتماع عقدوه في ساعة متأخرة من مساء الأحد، وذلك بسبب تحفظات بعض الأطراف وفق ما أفاد المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ.

ونقلت وكالة رويترز عن الدباغ قوله إن الاجتماع –الذي عقد في منزل الرئيس العراقي جلال الطالباني في بغداد- انتهى دون صدور أي قرار بشأن الاتفاق، مشيرا إلى أن القادة السياسيين ما زالوا مترددين بالموافقة أو الرفض للاتفاقية.

وقد عقد اجتماع المجلس السياسي للأمن القومي –الذي يضم قادة الكتل السياسية في العراق- للنظر في طلب الائتلاف العراقي الموحد إجراء تعديلات على الاتفاقية التي تحدد "وضع" القوات الأميركية في السنوات الثلاث المقبلة.
 
وأشار الدباغ إلى أن الأكراد هم الوحيدون من بين الأطراف السياسية الذين قبلوا بمسودة الاتفاقية دون تحفظات، موضحا أن الأطراف الأخرى رغم اعترافها بوجود نقاط ايجابية، إلا أنها تشير إلى نقاط بحاجة لتوضيح من بينها آلية السماح للمحاكم العراقية بمحاكمة الجنود الأميركيين المتهمين بجرائم خطيرة.
 
المطالبة بتعديلات
 الاتفاقية تحدد وضع القوات الأميركية بالعراق (الفرنسية-أرشيف)
وصدر بيان عن الائتلاف الموحد في وقت سابق قال فيه إن الاتفاقية المزمع توقيعها تحتاج إلى مزيد من الوقت وإجراء تعديلات قبل الموافقة عليها، مشيرا إلى أنه قرر تشكيل لجنة لجمع الملاحظات من أجل الأخذ بها.
 
وأشار رئيس الكتلة البرلمانية للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي جلال الدين الصغير، لوجود سبع فقرات بمسودة الاتفاق تتطلب إدخال تعديلات عليها تتعلق بطبيعة الحرص على السيادة الكاملة للعراق وأمنه ووحدة المجتمع.

واعتبر أن أهم التعديلات تتعلق بالولاية القضائية والسجون والمعتقلات وطبيعة البريد الأميركي من حيث رقابة الحكومة العراقية عليه، مشيرا إلى أنه سيقدم اقتراحات بالتعديل في اليومين المقبلين.

وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري قال السبت إن الاتفاقية نهائية وغير قابلة للتعديل، مشيرا إلى أنه ستتم إحالتها إلى البرلمان للتصويت عليها إلا أنه لن يتم إدخال تعديلات عليها.
 
تنازلات أميركية
وكشفت نسخة لمسودة الاتفاقية الأمنية حصلت عليها وكالة الصحافة الفرنسية عن تنازلات أميركية تضمن للعراق الحق في محاكمة الجنود والمدنيين الأميركيين لارتكابهم جرائم خارج قواعدهم أو أثناء وجودهم خارج الخدمة.
 
وتشير مسودة الاتفاق إلى أن للولايات المتحدة الحق في محاكمة مواطنيها الجنود والمدنيين إذا ارتكبوا جرائم داخل قواعدهم أو أثناء قيامهم بمهام.
 
وفي إطار الجهود للتوصل إلى اتفاق بشأن مسودة الاتفاقية الأمنية مع واشنطن أرجأ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي زيارته إلى أستراليا الأسبوع المقبل وفق بيان صادر عن مكتبه الأحد.

نوري المالكي (يسار) لدى لقائه جون هاتون(الفرنسية)
اتفاقية بريطانية

وبينما لا يزال الجدل محتدما بشأن القوات الأميركية أكد المالكي أثناء لقائه وزير الدفاع البريطاني جون هاتون ببغداد الأحد على ضرورة وضع آلية مشتركة مع بريطانيا لتحديد مستقبل نحو أربعة آلاف جندي موجود بالعراق.

واعتبر المالكي أن التوصل لتوقيع اتفاقية أمنية مع الأميركيين سيسهل الأمر بشأن التوصل لاتفاقية مشابهة مع البريطانيين.

وبدوره أكد هاتون الذي وصل العراق بصورة مفاجئة رغبة بلاده بإبرام اتفاق مع العراق، تحدد مستقبل القوات البريطانية، وأكد استعداد الشركات البريطانية للمشاركة بمشاريع البناء والإعمار والاستثمار بمدينة البصرة وعموم المحافظات العراقية والتعاون في كافة المجالات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة