إعصار روسا يقتل 113 شخصا في كوريا الجنوبية   
الثلاثاء 1423/6/26 هـ - الموافق 3/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود يشاركون في البحث عن ناجين قرب سيارة طمرتها الانهيارات الأرضية في كوريا الجنوبية

أعلنت كوريا الجنوبية اليوم أن 113 شخصا لقوا حتفهم و71 فقدوا بعد أسوأ إعصار يجتاح البلاد منذ أكثر من 40 عاما.

وقالت إدارة الوقاية من الكوارث الطبيعية في بيان لها إن تقديرها للأضرار التي أصابت الممتلكات خلال اليومين الماضيين بلغ 877 مليار وون (736 مليون دولار).

وانضمت قوات من الجيش إلى جهود البحث عن الناجين بعد أن تسبب إعصار روسا في انهيارات أرضية وفيضانات في المناطق الساحلية، ودمر آلاف المنازل وقطع إمدادات المياه والكهرباء.

وفي سياق متصل اعتقلت الشرطة في قرية سانغجي وسط كوريا الجنوبية مزارعا حاول إشعال النار في مبنى حكومي, احتجاجا على بطء جهود المساعدات بالنسبة للمزارعين الذين فقدوا زراعتهم قبل وقت قصير من بداية الحصاد. ومن جانبه ينوي الرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ مطالبة البرلمان بإعلان بعض المناطق كمناطق كوارث للإسراع في عمليات الإغاثة, بحسب بيان للقصر الرئاسي.

وفي كوريا الشمالية قال مسؤولون في إدارة الوقاية من الكوارث إن 16 شخصا على الأقل من سكان القرى النائية عزلوا عن باقي المناطق بسبب الانهيارات الأرضية والطرق المسدودة. وقتل إعصار روسا أيضا العشرات من المواطنين في كوريا الشمالية وترك كثيرين في عداد المفقودين أو المصابين.

مياه الفيضان تدمر قسما من جسر للسكك الحديد في كمتشون بكوريا الجنوبية

وتعطلت حركة الملاحة البحرية بين الكوريتين, كما أعلن عن تأجيل اجتماع للصليب الأحمر في الشطرين خاص بلم شمل الأسر إلى يوم الجمعة المقبل. وتوقع خبراء الأرصاد هطول أمطار خفيفة وعواصف رعدية قوية في كوريا الشمالية غدا الأربعاء، في حين أخذ إعصار آخر طريقه باتجاه أوكيناوا وتايوان.

وفي تايلند لقي أربعة أشخاص على الأقل مصارعهم وفقد العشرات إثر انهيار مساكنهم المؤقتة بسبب الأمطار الغزيرة. وقال مسؤولو وزارة الداخلية إن الأمطار التي هطلت الاثنين تسببت في انهيار لضفة نهر في إقليم ميا هونغ سون الشمالي.

وأبانوا أن ضحايا الفيضان هم من لاجئي ميانمار المجاورة الذين فروا من بلادهم بسبب الأوضاع الأمنية المتردية هناك. وبحسب المسؤولين يرتفع عدد ضحايا الفيضان في المنطقة إلى 18 شخصا. وكانت الأمطار المصحوبة بالرياح الموسمية القوية قد ضربت معظم الأراضي التايلندية خلال الأسبوعين الماضيين مسببة فيضانات في عشرات الأقاليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة