شارون: واشنطن أوفت بوعودها حول الصواريخ العراقية   
الثلاثاء 1424/1/29 هـ - الموافق 1/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أرييل شارون
أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن الولايات المتحدة أوفت بجميع وعودها التي كانت قطعتها في ما يتعلق بمنع احتمال إطلاق صواريخ على إسرائيل من غرب العراق، معربا عن ارتياحه لإنجاز واشنطن لهذا الوعد.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن شارون أدلى بتصريحاته هذه خلال اجتماع للجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الاثنين. وقد أكد الجنرال يوسي كوبرفاسر رئيس شعبة البحث في الاستخبارات العسكرية خلال الاجتماع أن القوات الأميركية والبريطانية الغازية سيطرت على "أكثرية المواقع المشبوهة" في الجزء الغربي من العراق.

لكنه أوضح أن هذه القوات لم تعثر على صواريخ أو أسلحة بيولوجية. وكان هذا المسؤول العسكري أكد أن احتمال تعرض إسرائيل لهجوم من قبل العراق مازال ضعيفا "لكن إذا شعر النظام العراقي أن نهايته قريبة فإنه قد يصدر الأمر بمهاجمة إسرائيل".

وتشهد إسرائيل حالة استنفار منذ بدء الغزو الأميركي البريطاني على العراق خوفا من هجوم عراقي بأسلحة غير تقليدية، وقد اتخذت تدابير دفاعية لمواجهتها منها نشر بطاريات مضادة للصواريخ وتوزيع أقنعة واقية من الغاز على السكان. كما كرر شارون ووزير دفاعه شاؤول موفاز مرارا أنهما لن يترددا في "شن أعمال هجومية" إذا ما هاجم العراق إسرائيل.

وكانت الولايات المتحدة قبل بدء غزوها للعراق أكدت لإسرائيل أن إحدى أولوياتها ستكون إرسال قوات إلى غرب العراق لتدمير منصات صواريخ قد تكون منصوبة هناك.

وكان العراق أطلق على إسرائيل خلال حرب الخليج عام 1991 من غرب العراق 39 صاروخا من طراز سكود أوقعت قتيلين ومئات الجرحى وأضرارا كبيرة في منطقة تل أبيب خصوصا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة