قتلى بهجومين على شرطة أفغانستان   
السبت 1431/12/21 هـ - الموافق 27/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 (مكة المكرمة)، 14:25 (غرينتش)
الأمن الأفغاني يتحرى ملابسات هجوم سابق على الشرطة خلف أربعة قتلى (رويترز-أرشيف)

قال مسؤولون أفغان إن 12 ضابطا في الشرطة قتلوا وأصيب 16 آخرون في هجومين انتحاريين تبنتهما حركة طالبان على مقر للشرطة في ولاية باكتيكا جنوب شرق أفغانستان، فيما أعلنت قوات التحالف الدولي مقتل 15 مسلحا مساء أمس باشتباك على الحدود الباكستانية.
 
ونقلت أسوشيتد برس عن المتحدث الإقليمي للشرطة الجنرال داود أندرابي قوله إن "الهجوم قتل 12 ضابطا على الأقل".
 
وأضافت الوكالة نقلا عن رئيس مجلس إقليم بكتيكا نواب وزيري قوله إن منفذيْ الهجوم تنكرا في زي عسكري وفجرا السترة الناسفة التي كانا يرتديانها داخل المقر وفي مدخله، وإن "هناك عددا كبيرا من الضحايا وإن المكان ملطخ بالدماء".
 
وقالت إن طالبان تبنت الهجومين اللذين نفذا بفارق 20 دقيقة بينهما. كما أبلغ المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد رويترز أيضا بمسؤولية الحركة عن الهجوم، وقال إن منفذيْ الهجوم تدربا في مركز التدريب بوصفهما من الشرطة الأفغانية.
 
وتعد باكتيكا مع ولايتي باكتيا وخوست المجاورتين من مناطق نفوذ شبكة حقاني الموالية لتنظيم القاعدة وأبرز شبكات حركة طالبان، وتنتشر أيضا على الجانب الآخر من الحدود الباكستانية.
 
وفي منطقة شيرزاد بولاية ننكرهار القريبة من الحدود الباكستانية قالت قوة إرساء الأمن بأفغانستان (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) إن دورية تعرضت لإطلاق نيران عند اقترابها من مجمع مبان للبحث عن زعيم لطالبان.
 
وأضافت أن أكثر من 15 مسلحا قتلوا في الاشتباك المترتب على ذلك أثناء الليل، غير أن محمد حسن -وهو مسؤول في المنطقة- رجح أن يكون 18 من مسلحي طالبان قتلوا في الاشتباك، بينهم قائد محلي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة