القوات الأميركية بأفغانستان تطلق حملة لملاحقة مقاتلي القاعدة   
الجمعة 1423/6/15 هـ - الموافق 23/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود أميركان يتقدمون بحذر داخل أحد المنازل أثناء هجوم على مواقع لفلول طالبان وتنظيم القاعدة (أرشيف)
أطلقت قوات التحالف الدولي التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان حملة جديدة في جنوب شرقي البلاد تستهدف القضاء على مقاتلي تنظيم القاعدة، وقال ناطق باسم القوات الأميركية إنه اعتقل ثلاثة أشخاص وصودرت أسلحتهم في إطار الحملة، لكنه لم يحدد هويات المعتقلين.

وأكد المتحدث روجر كينغ أن قوات تقليدية وقوات عمليات خاصة ومليشيات أفغانية واصلت عملياتها العسكرية للقضاء على مقاتلي القاعدة في جنوب شرق أفغانستان، وأشار إلى أن العمليات تتركز في منطقة زرمات جنوب شرق أفغانستان.

وأضاف أن الهدف من العمليات هو العثور على أي مقاتلين متبقين من القاعدة واعتقالهم أو قتلهم ومن يدعمهم في المنطقة. وقال كينغ إن قولت التحالف استولت على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر منها قذائف هاون وصواريخ وأربعة آلاف قطعة من الأسلحة الرشاشة الثقيلة، كما استولت على وثائق خاصة بحركة طالبان.

وقال كينغ إن القوات الخاصة الأميركية التي تقوم بعمليات قرب قندهار عثرت على حوالي 1400 صاروخ و200 لغم أرضي وكميات من البنادق والذخيرة الخاصة بحركة طالبان.

وأضاف أن مسؤولي الاستخبارات الأميركية يعكفون على دراسة الوثائق التي عثر عليها، كما اكتشفت في منطقة زابول المجاورة دبابة وكهف يعتقد أنه كان مستخدما طوال الأشهر الستة الماضية.

وفي هذا السياق يصل قائد العمليات الأميركية في أفغانستان الجنرال تومي فرانكس إلى كابل الأحد المقبل حيث يجري محادثات مع كبار المسؤولين وقادة قوات إرساء الأمن في أفغانستان.

من جهة أخرى قال مسؤولون أفغان إن انفجارا وقع في مخيم للاجئين في بلدة سبين بولدك الحدودية في جنوب أفغانستان مما أدى إلى مقتل رجل وإصابة خمسة أطفال.

ولم يتسن على الفور تحديد سبب الانفجار الذي وقع الليلة الماضية في المخيم الذي يؤوي 40 ألف لاجئ أفغاني. وأكد مسؤول حكومي أفغاني أن عددا كبيرا من القنابل وغيرها من المتفجرات لا يزال متناثرا حول سبين بولدك إثر وقوع انفجار كبير في مخزن للمتفجرات والذخائر في المدينة يوم 28 يونيو/ حزيران الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة