وفد حماس في القاهرة لبحث الورقة المصرية   
الثلاثاء 1429/11/7 هـ - الموافق 4/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:50 (مكة المكرمة)، 7:50 (غرينتش)
الحية ( يمين) والزهار (يسار) لدى عبورهما معبر رفح للتوجه إلى القاهرة (رويترز)

 يجتمع وفد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الثلاثاء في القاهرة مع مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان المكلف بالملف الفلسطيني في الحكومة المصرية لبحث الورقة المصرية لإنهاء الخلاف الفلسطيني الداخلي.
 
واجتمع وفد حماس مساء الاثنين مع اللواء محمد إبراهيم المسؤول بالمخابرات المصرية وأبلغه ملاحظات الحركة على الورقة المصرية الخاصة. 
 
وقال مصدر مصري قريب من الملف إن اللواء إبراهيم أبلغ وفد حماس الذي ضم خمسة أعضاء من بينهم موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، ومحمود الزهار، وخليل الحية أن القاهرة ترفض إدخال أي تعديلات على الورقة وأنه يتعين على الفصائل الفلسطينية قبولها كما هي.

وأكد المصدر أن مصر لن تفتح الباب لإدخال تعديلات على المبادرة من جانب أي طرف.
 
وتنص الورقة على "تشكيل حكومة توافق وطني ذات مهام محددة"، تتمثل في "رفع الحصار وتسيير الحياة اليومية للشعب الفلسطيني والإعداد لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية جديدة والإشراف على إعادة بناء الأجهزة الأمنية على أسس مهنية ووطنية"، حسب الوثيقة.
 
كما تطالب بتطوير وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية بحيث تضم جميع القوى والفصائل وانتخاب مجلس وطني جديد في الداخل والخارج حيثما أمكن.

تذليل
وكان محمود الزهار قد أكد في وقت سابق أمس أن حماس تسعى لتذليل بعض العقبات أمام تحقيق المصالحة الفلسطينية حتى يكون الحوار الوطني مثمرا. 
 
وقال الزهار -في تصريحات للصحفيين لدى عبوره معبر رفح الحدودي للتوجه إلى القاهرة- إن وفد حماس سيناقش في القاهرة استمرار الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في حملات الملاحقة والاعتقال ضد عناصر الحركة في الضفة الغربية.
 
كما أوضح أنه سيتم بحث قضايا أخرى تتعلق بإجراءات الحوار وطريقة إدارته ومشاركة الأطراف فيه وموقع كل مشارك.
 
وكان المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم قال في تصريح صحفي مكتوب في وقت سابق "إن استمرار الاعتقالات السياسية في الضفة من قبل السلطة تعرقل الجهود المصرية للحوار".
 
وأكد برهوم "أن هذا يتطلب من مصر كراعية لهذا الحوار أن تضغط في هذا الاتجاه وإلا فإن الاستمرار في هذه الاعتقالات السياسية سيضائل من فرص نجاح الجهد المصري".
 
 السنيورة يلتقي مشعل في بيروت (الفرنسية)
واعتبر المتحدث باسم حماس أن "السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس غير معنيين حتى اللحظة بنجاح الجهد المصري أو تهيئة الأجواء قبيل البدء في الحوار".
 
من جهته أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس حرصه على إنجاح حوار القاهرة للمصالحة الفلسطينية الذي ينتظر أن يبدأ في التاسع من الشهر الجاري.
 
وقال عباس في كلمة أمام المشاركين بندوة دولية في تونس -ألقاها نيابة عنه مساء الاثنين عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح)عبد الله الإفرنجي- إنه "سيبذل جهده لإنجاح الحوار الوطني الشامل بين كافة الفصائل للوصول إلى حكومة توافق وطني".

ويأتي هذا التأكيد الجديد، في الوقت الذي أعلن فيه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل من بيروت أمس حرص الحركة على إنجاح حوار القاهرة.
 
ودعا مشعل إلى خلق ما وصفها بالمناخات التي تخدم المصالحة الوطنية الفلسطينية، ومنها "وقف الاعتقالات والتصعيد الأمني ضد حماس وبقية القوى الفلسطينية في الضفة الغربية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة