إصابة 50 في أعمال عنف صاحبت إضرابا ببنغلاديش   
الخميس 1423/6/7 هـ - الموافق 15/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة البنغالية تعتقل متظاهرا في داكا (أرشيف)
أصيب 50 شخصا على الأقل في اشتباكات دارت بين الشرطة البنغالية ونشطاء شاركوا في إضراب استمر نصف يوم ببنغلاديش, للمطالبة بإعدام قتلة زعيم استقلال البلاد الشيخ مجيب الرحمن الذي قتل مع معظم أفراد عائلته في انقلاب عسكري جرى يوم 15 أغسطس/ آب 1975.

وقال شهود عيان إن نشطاء من حزب المعارضة الرئيسي (رابطة عوامي) ألقوا حجارة على الشرطة في الوقت الذي استخدمت فيه القوات الأمنية قذائف الغاز المسيل للدموع والهري لتفريق المتظاهرين, مشيرين إلى أن ثمانية أشخاص على الأقل نقلوا إلى المستشفى بعدما جرحوا في المواجهات.

لكن صحفيين كانوا في مكان الحادث قالوا إن عدد المصابين يتراوح بين 50 و100, كما أكدت الشرطة أن العديد من ضباطها أصيبوا بجروح. وقد وقعت أعمال العنف أمام مقر حزب رابطة عوامي في العاصمة داكا, حيث تجمع النشطاء لوضع أكاليل الزهور تحت صور زعيم الاستقلال مجيب الرحمن الذي تولت ابنته الشيخة حسينة زعيمة حزب رابطة عوامي رئاسة الوزراء قبل الرئيسة الحالية خالدة ضياء.

وكان الحزب دعا إلى الإضراب من الفجر إلى الظهيرة للمطالبة بالإعدام الفوري لقتلة مجيب المدانين، معربا عن انزعاجه من التأخير الطويل في إعدام 12 من الصباط السابقين في الجيش حكمت عليهم أكبر محكمة في البلاد بالإعدام في أبريل/ نيسان من العام الماضي لقتلهم مجيب الرحمن. وقام مسؤولو الحزب بتنكيس علم البلاد عند المكتب الرئيسي وعند منزل مجيب الرحمن في داكا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة