اجتماع كربلاء يكشف صراعات التحالف الوطني   
الثلاثاء 1437/5/30 هـ - الموافق 8/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

أميمة يونس-بغداد

حذر قادة في التحالف الوطني العراقي الحاكم من أن الخلافات العميقة التي باتت تعصف بالبيت الشيعي تهدد حكمهم للبلاد، في حين كشف مصدر مطلع داخل التحالف (الذي يضم غالبية الكتل الشيعية) أن رفض حزب الدعوة تجميد عضوية رئيس الوزراء حيدر العبادي كان السبب وراء فشل اجتماع كربلاء يوم الأحد الماضي.

وأعلن التحالف في البيان الختامي للاجتماع الذي ضم أبرز قادة التحالف وغاب عنه رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، رفضه تفرد أي فصيل بالقرار السياسي، وحمل السلاح في العاصمة بغداد وباقي المحافظات.

ودعا البيان إلى سلمية المظاهرات والالتزام بالقانون فيما يخص الأماكن المحددة لحمايتها، وعبر المجتمعون عن دعمهم للإصلاحات والتغيير الوزاري الذي دعا إليه العبادي.

الصدر ينتقد
غير أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر انتقد ما جاء في بيان الاجتماع ببيان آخر شديد اللهجة أصدره أمس الاثنين معلنا أن بيان اجتماع كربلاء لا يمثله، وأنه لم يخرج بأي نتائج تذكر، رافضا رغبة المجتمعين في تشكيل حكومة حزبية.

صورة لبيان مقتدى الصدر بعد اجتماع كربلاء والذي انتقد فيه أداء العبادي وتأخره في الإصلاح (الجزيرة)

وقال مصدر طلب عدم كشف هويته إن التفاهمات الثلاثية (بين الصدر وزعيم المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم والعبادي) مهدت لعقد الاجتماع الذي حضره الصدر، لافتا إلى أن موافقة الصدر على حضور الاجتماع جاءت بعد تطمينات بموافقة العبادي على مبادرة التيار والمجلس الأعلى الإسلامي.

ويشترط التيار الصدري والمجلس الأعلى مشاركة الجميع في تنفيذ مشروع الإصلاح الحكومي، وأن يتم الأمر عبر لجنة موثوقة بعيدة عن التحزب والشخصنة.

واعترف المصدر نفسه بأن جميع الأطراف قدمت تنازلات من أجل حسم ملف الإصلاحات والتغييرات التي يطالب بها العبادي، مشيرا إلى أن طلب تجميد عضوية رئيس الحكومة في حزب الدعوة كشرط للإبقاء عليه على رأس الحكومة والمضي بالتغييرات، لم يرض كلا من رئيس التحالف إبراهيم الجعفري والقيادي في حزب الدعوة علي العلاق.

كما اعترف المصدر بأن موقف قادة حزب الدعوة أربك الاجتماع، ما حدا بالصدر إلى أن يطلب من الحكيم فض الاجتماع دون التوصل إلى اتفاق يذكر. وسبق للجعفري أن نفى انسحاب الصدر من اجتماع كربلاء، مشددا على أن الاجتماع قرب وجهات النظر إلى حد كبير.

حزب الدعوة
ويبدو أن المخاوف من عودة نهج حزب الدعوة في الاستيلاء على السلطة بات أمرا واقعا وفقا لرأي الكاتب والمحلل السياسي سرمد الطائي، إذ يقول إن التحالف الوطني أمام مشكلة كبيرة تتمثل في رغبة حزب الدعوة السيطرة على السلطة، وإلغاء التوافقات التي باتت تقلق الجناح الشيعي المعتدل الذي يؤمن بالحوار السياسي.

video

وعن تداعيات التصعيد الأخير، اعتبر الطائي أن الأمور وصلت إلى مرحلة كسر العظم، وهو أمر لا يمكن معالجته إلا بتدخل المرجعية الدينية، مضيفا أنه في الحالة المعاكسة فإن الصراع داخل المكونات الشيعية سيتطور بشكل متسارع، وسيكون المستفيد منها الجناح المقرب من إيران.

وتعليقا على سؤال عما إذا كان الشيعة سينجحون في احتواء الأزمة، قال القيادي الصدري أمير الكناني إنه لا يمكن التكهن بهذا الأمر، خاصة في ظل حجم التحديات التي تواجه التحالف الذي بات لا دور له كمؤسسة إلا عند تشكيل الحكومة.

استمرار الخلافات
وحذر الكناني من أن استمرار الخلافات ستهدد وجود الشيعة على رأس السلطة في العراق، معللا ذلك بعوامل خارجية وداخلية مؤثرة ستضعف موقفهم، وشدد على أنه "يمكن إقصاء الشيعة بكل سهولة إذا ما اتفق السنة والأكراد والجناح المدني ممثلا بزعيم القائمة الوطنية إياد علاوي على تشكيل أغلبية سياسية في البلاد".

ويتفق الناطق باسم المجلس الأعلى الإسلامي حميد المعلة مع الكناني بشأن التحديات الخطيرة التي يمر بها التحالف الشيعي، ووصف ما يمر به الأخير بأنه "صراع المخاض"، ويعترف بأنه صراع "مؤلم ولكنه سيؤدي إلى ولادة قادمة باتجاه عراق آمن ومستقر".

واستبعد المعلة أن يؤدي الصراع الحالي إلى انفراط عقد التحالف الشيعي، إذ إن اختلاف وجهات النظر عادة ما يفضي إلى إبرام اتفاق يحل المشاكل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة