بيونغ يانغ تتمسك بالنووي وتهاجم سفير واشنطن بسول   
الأحد 1426/11/25 هـ - الموافق 25/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:38 (مكة المكرمة)، 14:38 (غرينتش)

الشمالية تتمسك ببرنامجها النووي في مواجهة التصعيد الأميركي (الفرنسية-أرشيف)

أكدت كوريا الشمالية تمسكها بالبرنامج النووي، ونقلت وكالة الأنباء الكورية المركزية عن متحدث باسم لجنة توحيد الكوريتين سلميا أن على بيونغ يانغ أن تعزز من قدرتها "للدفاع عن النفس بما في ذلك الرادع النووي لحماية كرامتها وسيادتها".

جاء ذلك بعد أن دعا السفير الأميركي في كوريا الجنوبية ألكسندر فيرشباو كوريا الشمالية للعودة للمحادثات السداسية حول برنامجها النووي والتي تشارك فيها الولايات المتحدة والكوريتين إضافة إلى اليابان وروسيا والصين.

وحث فيرشباو بيونغ يانغ على أن لا تجعل من الإجراءات المالية الصارمة التي اتخذتها واشنطن ضدها مبررا لإرجاء هذه المحادثات.

وقال السفير الأميركي الذي أثارت تصريحات سابقة له حفيظة بيونغ يانغ في مقابلة مع تلفزيون (SBS) عرضت اليوم الأحد إن الولايات المتحدة ملتزمة بالمحادثات السداسية لإنهاء البرنامج النووي لكوريا الشمالية وتريد من بيونغ يانغ العودة إلى المباحثات.

أدلة
إلا أن فيرشباو عاد وقال إن واشنطن لديها أدلة تظهر أن سلطات كوريا الشمالية متورطة في تزييف الدولارات وهو نفس التصريح الذي وصفته بيونغ يانغ بأنه إعلان حرب واستفزازي وطالبت سلطات كوريا الشمالية بإبعاده من البلاد.

وكان السفير الأميركي في سول وصف حكومة بيونغ يانغ بأنها مجرمة واتهمها بالتورط في غسل الأموال وتزييفها.

وعادت بيونغ يانغ اليوم لانتقاد تصريحات فيرشباو ووصفته إحدى صحفها بأنه مخادع يلبس قناعا دبلوماسيا.

وكان متحدث باسم اللجنة الكورية الشمالية لإعادة توحيد الكوريتين سلميا قال إن تصريحات السفير الأميركي "تكشف على نحو لا لبس فيه ما سماها النوايا العدوانية المبيتة للولايات المتحدة ضد بلاده، مشيرا إلى أنها تكشف أيضا أن أي تغيير لم يطرأ على السياسة الأميركية رغم توقيع بيونغ يانغ على البيان المشترك بالمحادثات النووية سداسية الأطراف".

كما لقيت تصريحات السفير الأميركي انتقادات مماثلة بسول، وقال المفاوض الرئيسي الكوري الجنوبي في هذه المحادثات إن من غير المرغوب أن تتم مهاجمة حكومة أخرى بهذه الطريقة العلنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة