استشهاد خمسة فلسطينيين والاحتلال يقصف غزة   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

خان يونس شهدت جنازة حاشدة لوداع قائد كتائب أبو الريش (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة نت في قطاع غزة بأن مروحيات الأباتشي الإسرائيلية قصفت ورشة لتصنيع البطاريات في حي الزيتون شرق مدينة غزة مساء اليوم.

وأوضح المراسل نقلا عن شهود عيان أن المروحيات أطلقت صاروخا على الورشة الواقعة في أسفل منزل والدة الفدائية زين الرياشي التي استشهدت في عملية إيرز قبل عدة أشهر، مما أسفر عن تدمير الورشة وإحداث أضرار بالمنزل والمنازل المجاورة دون وقوع إصابات.

وأشار إلى أن القصف يأتي بعد ساعات على اجتماع أمني خاص ترأسه وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز مع قادة الأذرع الأمنية الإسرائيلية لتقييم الوضع إثر توالي سقوط صواريخ القسام على بلدة سديروت والمستوطنات على الرغم من تواجد قواته وحصارها لبلدة بيت حانون شمال قطاع غزة لأكثر من شهر، إذ أطلقت المقاومة الفلسطينية منذ بدء الحصار أكثر من 60 صاروخا.

وأضاف المراسل أنه تقرر في نهاية الاجتماع "إطلاق العنان" لقوات الاحتلال ودخول كل منطقة في قطاع غزة يتم إطلاق الصواريخ منها، إضافة إلى توسيع حجم العلميات العسكرية لتمتد إلى ما بعد بيت حانون وصولا إلى أطراف جباليا.

واستباقا لقرار موفاز وسعت قوات الاحتلال من عملياتها شمال قطاع غزة لتشمل بيت لاهيا المجاورة لبيت حانون المحاصرة. وتوغلت تلك القوات في البلدة فجر اليوم وسط إطلاق نار كثيف وهدمت منزلين وجرفت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.

قوات الاحتلال توسع عملياتها في الأراضي الفلسطينية (الفرنسية)
خمسة شهداء

وفي سياق استمرار التصعيد الإسرائيلي استشهد فتى فلسطيني يبلغ من العمر 15 عاما برصاص الاحتلال في خان يونس أثناء مشاركته في تشييع جنازتي قائد كتائب أحمد أبو الريش ومرافقه اللذين اغتيلا في رفح أمس.

ونقل مراسل الجزيرة نت في غزة عن مصادر طبية قولها إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص على المشيعين مما أسفر عن جرح سبعة آخرين إصابة ثلاثة منهم خطيرة.

وفي رفح أصيبت فلسطينيتان بجروح برصاص قوات الاحتلال إحداهما فتاة تبلغ من العمر 14 عاما. ونقل المراسل عن مصادر طبية قولها إن الفتاة أصيبت بطلق ناري في الرأس وإن حالتها خطيرة جدا.

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان مصادر عسكرية إسرائيلية أن قواتها قتلت أربعة فلسطينيين شرقي مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزة. ولم يتلق الجانب الفلسطيني أي تقارير بشأن هذا الحادث سوى وصول أحد الجرحى إلى المستشفى بعد إصابته بشظايا قذيفة.

مقاومة الجدار

واستنكارا لبناء الجدار العازل الذي تصر إسرائيل على تشييده في الضفة الغربية, انطلقت صباح اليوم من بلدة زبوبا غرب جنين المسيرة الشعبية الدولية لمقاومة الجدار التي تنظمها حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني والقوى الوطنية والإسلامية ولجنة مواجهة الجدار العازل في فلسطين.

ووصلت المسيرة الشعبية إلى بلدة عنين بمحاذاة الجدار بعد مناوشات مع قوات الاحتلال.

وأفاد مراسل الجزيرة في جنين بأن متطوعين أجانب وإسرائيليين يشاركون في المسيرة التي تتحرك على امتداد الجدار لمدة ثلاثة أسابيع لتنتهي بمظاهرة حاشدة في القدس المحتلة. ويؤكد المتظاهرون أن الجدار سينهار وأن على العالم التدخل الجدي لهدمه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة