نقل عشرات الأطفال لمستشفى بالهند بعد تطعيمات خاطئة   
الثلاثاء 1434/11/13 هـ - الموافق 17/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:46 (مكة المكرمة)، 7:46 (غرينتش)
طفل يتلقى التطعيم (الأوروبية)
صرح مسؤولون في الهند بأنه تم نقل ما لا يقل عن 57 طفلا  تقل أعمارهم عن خمس سنوات، إلى المستشفى شرقي الهند، وذلك بعد تطعيمهم بلقاحات مضادة للالتهابات الكبدية بدل نقط شلل الأطفال.

وأمرت السلطات بفتح تحقيق وأوقفت أربعة موظفين على خلفية الحادث الذي وقع يوم الأحد بمنطقة أرامباغ بولاية غرب البنغال.

وكان تم إعطاء الأطفال لقاحا مضادا للفيروس الكبدي "ب" عن طريق الفم -رغم أنه عادة ما يتم عن طريق الحقن- في مستوصفات حكومية مما أدى إلى إصابة الأطفال بالقيء والتعرق الغزير.

وقال مسؤول الخدمات الصحية بالولاية بيسوارانجان ساتباثي إنه تم نقل 57 طفلا كانوا تلقوا التطعيم الخطأ إلى مستشفى محلي، مضيفا أنه رغم  خروج الأطفال من المستشفى بالفعل فإنهم لا يزالون يتلقون تقارير عن قيام آباء مذعورين باصطحاب أطفالهم إلى المستشفى لفحصهم.

وأوضح ساتباثي أن هناك إهمالا طبيا واضحا، فالمسؤولون لم يقوموا حتى بفحص ما يعطونه  للأطفال.

وذكرت محطة تلفزيون نيودلهي "إن دي تي في" أن إجمالي الأطفال الذين حصلوا على التطعيم الخطأ في المنطقة الواقعة على مسافة ثمانين كيلومترا شمال كلكتا بلغ 114 طفلا.

احتجاجات
وأثار الحادث احتجاجات، إذ قام قرويون غاضبون بحبس موظفي الصحة داخل مكاتبهم يوم الأحد. وقال مدير شرطة المنطقة بروشانتو تشاترجي إن الوضع كان محتقنا ولكن الشرطة تدخلت وقامت بتهدئة الاهالي.

مدير معهد صحة الأطفال: اللقاح الخاص بفيروس الكبد الوبائي "ب" يجب ألا يسبب أي أضرار على صحة الأطفال على المدى البعيد
من جهة أخرى قال أبورفا جوزي مدير معهد صحة الأطفال، ومقره كلكتا، لشبكة "إن دي تي في" إن اللقاح الخاص بفيروس الكبد الوبائي "ب" يجب ألا يسبب أي أضرار على صحة الأطفال على المدى البعيد.

لكن الخبراء الطبيين يخشون أن يجعل الحادث الآباء يعزفون عن اصطحاب أطفالهم إلى مراكز التطعيم الحكومية.

وقال ساتباثي إن لجنة تحقيق مؤلفة من مسؤلين بالصحة وخبراء طبيين سترفع  تقريرها اليوم الثلاثاء.

ومن بين الولايات التي وردت بلاغات من مستشفياتها الحكومية عن حدوث عدد من حالات الوفاة بين الأطفال الرضع، ولاية غرب البنغال التي لديها سجل سيئ في مجال الرعاية الصحية.

ومنذ بداية الشهر الحالي توفي خمسون طفلا رضيعا في معهد "بي سي روي" لعلوم طب الأطفال في كلكتا.

ونفت سلطات المستشفى وجود أي إهمال طبي، وقالت إن معظم الأطفال الذين توفوا جرى نقلهم إليها وهم في حالة حرجة بالفعل.

يُذكر أن 18 رضيعا توفوا خلال 48 ساعة بنفس المستشفى في 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2012، وبرأت الحكومة ساحة المستشفى من أي إهمال لكن اقترحت إقامة منشآت علاجية جديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة