باكستان تعتقل 21 من حركة المجاهدين   
الأربعاء 1423/11/26 هـ - الموافق 29/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطيان باكستانيان يقتادان أحد أعضاء حركة المجاهدين إلى المحكمة (أرشيف)
أكد مصدر مسؤول في الشرطة الباكستانية اعتقال 21 عضوا من جماعة المجاهدين المحظورة في بلدة صغيرة بإقليم سرحد الشمالي الغربي، واستولت على أسلحة وهواتف خلوية وجدتها بحوزتهم.

وكانت باكستان حظرت حركة المجاهدين النشطة في ولاية جامو وكشمير الخاضعة للحكم الهندي -وذات الصلة بحركة طالبان إبان فترة حكمها في أفغانستان- منذ أن اعتبرتها الولايات المتحدة منظمة إرهابية.

وأوضح مصدر في الشرطة الباكستانية أن الجماعة تحولت للعمل تحت اسم جديد هو جماعة الأنصار وأنه عثر أثناء الاعتقال على أسلحة وهواتف نقالة، مضيفا أن جميع المعتقلين مواطنون باكستانيون جاؤوا من أنحاء مختلفة من البلاد لأداء صلاة الغائب في ذكرى زملاء لهم قتلوا مؤخرا.

وكانت السلطات الباكستانية اعتقلت الكثير من الإسلاميين المسلحين في إطار جهودها لمقاومة ما يسمى الإرهاب غير أنها عادت وأفرجت عن العديد من هؤلاء لنقص الأدلة ضدهم. وتقاوم نحو 12 جماعة كشميرية الحكم الهندي في كشمير منذ عام 1989، وقتل منذ ذلك التاريخ نحو 38 ألف شخص.

وتتهم نيودلهي إسلام آباد بإيواء المتمردين وإرسالهم إلى كشمير الخاضعة للحكم الهندي لزعزعة الاستقرار هناك، ولكن باكستان ترفض هذه الاتهامات وتؤكد أن دعمها يقتصر على الجانب السياسي والمعنوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة