روبرت فيسك يؤيد اتهام حزب الله لبايدن   
السبت 1430/5/29 هـ - الموافق 23/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:26 (مكة المكرمة)، 7:26 (غرينتش)

روبرت فيسك يقول إن حزب الله كان محقا في اتهام واشنطن بالتدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية (رويترز)

أيد المراسل الشهير لصحيفة ذي إندبندنت البريطانية روبرت فيسك حزب الله وقال إنه كان محقا في اتهامه جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي -في زيارته بيروت- بالتدخل في شؤون لبنان الداخلية.

وتحدث فيسك عن الأجواء البوليسية التي سادت إبان زيارة بايدن البلاد، فقد منعت الشرطة المارة من الطرقات، وأخلت جميع السيارات بما فيها سيارة الصحيفة، وذلك خشية وقوع أي تفجيرات تستهدف الوفد الأميركي.

ولكن فيسك سخر قائلا إن نائب الرئيس يؤمن بالديمقراطية، وهذا خبر جيد، مضيفا أن الرئيس اللبناني ميشال سليمان الذي يفوق رجل أوباما الثاني ذكاء، حذره من عدد الجواسيس الذين يعملون لصالح إسرائيل والذين تم القبض عليهم الأسبوع الماضي، وطلب منه حماية لبنان.

بايدن اتفق مع سليمان بهذا الشأن ولكنه تحدث عن "إرادة الشعب اللبناني" (التي تكون عادة مهمة إذا ما صوتوا لمرشحين موالين لأميركا) وعن "التزامنا بالمبادئ والقيم المتبادلة" (التي قد لا تدوم طويلا إذا ما فاز تحالف حزب الله في انتخابات 7 يونيو/حزيران).

وفي نهاية اليوم كانت القصة ذاتها، فقد توجه بايدن لمقابلة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة (عُين ولم يُنتخب)، والذي قد يشكل عائقا أمام فوز حزب الله، ثم تحدث إلى نبيه بري الذي قد يكون أكبر حليف لحزب الله إذا فاز الأخير في انتخابات نزيهة كما وعد الغرب.

وفي الختام قال فيسك إن زيارة بايدن كانت محاولة أميركية أخرى لإظهار مدى قوتها، ومدى ضعفنا، ومدى قدرة الرئيس الأميركي باراك أوباما على إظهار الديمقراطية. البعض يأمل بذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة