الأردن يؤكد اكتشاف إنفلونزا الطيور ويرفع درجة التأهب   
السبت 1427/2/25 هـ - الموافق 25/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:53 (مكة المكرمة)، 21:53 (غرينتش)

السلطات الأردنية ترفع حالة المواجهة وتطلب التخلص من الطيور المنزلية (الفرنسية-أرشيف)

انضمت الأردن إلى الدول المصابة بمرض إنفلونزا الطيور في الشرق الأوسط، بعد تأكيد العثور على طيور نافقة بمنطقة عجلون شمال البلاد مصابة بالمرض.

وأعلن وزير الصحة سعيد دروزة رفع  درجة الاستعداد في مواجهة المرض إلى الدرجة القصوى، مطالبا مربي الدواجن المنزلية بضرورة التخلص منها في مدة أقصاها أسبوع واحد.

وقال سعيد دروزة إنه تم تأكيد وجود فيروس H5N1 بعد إجراء فحوصات على دواجن نافقة بمزرعة منزلية في عجلون.

وتابع أنه تم إعطاء عقار تاميفلو لعشرين شخصا، وعزل المنطقة لمنع المرض من الانتشار إلى أماكن أخرى.

وأضاف دروزة أن الخطر بات قريبا من الأراضي الأردنية، بعد وصول المرض إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية ومصر والعراق.

الأراضي الفلسطينية
وفي الأراضي الفلسطينية أكد وكيل وزارة الزراعة عزام طبيلة ظهور بؤرة جديدة من وباء إنفلونزا الطيور بإحدى مزارع رفح جنوب قطاع غزة.

وقال طبيلة "للأسف ظهرت إصابة H5N1 في مزرعة عائلة علي المصري في رفح، وسنبدأ بإجراءات عملية لقتل الطيور في المنطقة التي ظهر فيها" الوباء.

كما ناشد دول العالم المساعدة على احتواء المرض، قائلا إنه حتى الآن "نسيطر على الوضع لكننا نخشى أن نفقد السيطرة نتيجة نقض الإمكانيات" التي اشتكى من أنها محجوزة لدى إسرائيل.

وكان الفيروس ظهر في منطقة جحر الديك شرق القطاع قبل يومين، وبعد تحليل عينات تبين أن الفيروس من النوع القاتل. وفي اليوم التالي ظهر الفيروس  نفسه بإحدى مستوطنات غور الأردن.

وفي إسرائيل أعلن عن إبادة مليون وربع المليون طائر منذ اكتشاف تفشي إنفلونزا الطيور بالمزارع قبل ثمانية أيام.

وكانت مصادر بوزارتي الصحة والزراعة قد كشفت عن العثور على وباء إنفلونزا الطيور بمستوطنة بقعوت في غور الأردن شمال الضفة الغربية المحتلة. وهو سابع موقع يتم اكتشاف المرض فيه.

وفي الصين قال التلفزيون الحكومي أمس إن سيدة توفيت بمدينة شنغهاي شرقى البلاد، يشتبه في أنها كانت مصابة بإنفلونزا الطيور.

وذكر مسؤول بالمكتب الإعلامي ببلدية شنغهاي أن المريضة (29 عاما) وهي عاملة مهاجرة توفيت الثلاثاء بالتهاب رئوي لم يثبت مصدره.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة