صحيفة: روسيا تتقدم على أميركا رغم الانسحاب   
الخميس 1437/6/8 هـ - الموافق 17/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:17 (مكة المكرمة)، 9:17 (غرينتش)

أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى الإعلان الروسي المفاجئ للانسحاب العسكري من سوريا، وقالت إنه يدل على أن موسكو متقدمة على واشنطن وأنها تجنبت الانزلاق في المستنقع السوري.

وأوضحت أن الخطوة الروسية تذكرنا بأن الرئيس فلاديمير بوتين بدا دائما متقدما خطوة على الرئيس الأميركي باراك أوباما في ما يتعلق بسوريا.

وتساءلت الصحيفة: أين المستنقع الذي أشار إليه أوباما في أعقاب التدخل العسكري الروسي المباشر في سوريا في سبتمبر/أيلول الماضي؟

وأضافت أن بوتين تدخل في سوريا وتمكن من تغيير موازين القوى لصالح نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وأنه خرج من المستنقع السوري بالطريقة التي دخل بها، لكن أوباما رفض التدخل في الشأن السوري على مدار أكثر من خمس سنوات.

مغامرات
وذكرت الصحيفة أن إعلان موسكو المفاجئ عن سحب الجزء الأكبر من قواتها من سوريا يشكك أيضا في مدى دقة تحذيرات أوباما المتمثلة في قوله إن روسيا ستتضرر بشدة جراء المغامرات العسكرية في سوريا.

وأضافت أنه بينما تمكن الرئيس بوتين من الحفاظ على روح المبادرة في سوريا، فإن الرئيس أوباما نأى بنفسه عن التدخل في الشأن السوري وأراد أن تكون الحرب التي تعصف بالبلاد منذ سنوات بعيدة عن اهتماماته.

وأوضحت أن مسؤولين أميركيين يحاولون معرفة الدوافع الحقيقية وراء الانسحاب الروسي المفاجئ من سوريا، وأنهم يتطلعون إلى رؤية المزيد من المعدات الحربية الروسية تخرج منها، وذلك حتى يتمكنوا من الحكم على أن عملية الانسحاب حقيقية.

وقالت الصحيفة إن الانسحاب الروسي يخفف من وطأة الضغط على الرئيس أوباما إزاء ضرورة زيادة الدعم الأميركي للمعارضة السورية المعتدلة، وهو الأمر الذي بقي أوباما يقاومه منذ فترة طويلة.

وأشارت إلى أن الانسحاب يطيل أيضا من أمد الحملة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك لأن موسكو لن تكون موجودة لضرب مواقع وأهداف تابعة لتنظيم الدولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة