حملة قبيل جمعة "الموت ولا المذلة" بسوريا   
الجمعة 1432/10/4 هـ - الموافق 2/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:30 (مكة المكرمة)، 8:30 (غرينتش)

أغلب المدن السورية شهدت مظاهرات حاشدة ضد نظام الأسد (الجزيرة)

دعت تنسيقيات الثورة السورية المواطنين إلى الخروج في مظاهرات حاشدة في كل أنحاء سوريا اليوم ضد نظام الرئيس بشار الأسد في جمعة شعارها "الموت ولا المذلة". يأتي ذلك في حين قتل سبعة أشخاص، أمس الخميس، على أيدى الأمن السوري، في مظاهرات وصلت الليل بالنهار طلبا للحرية.

وذكر ناشطون على صفحة "الثورة السورية" في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أنه "في جمعة الموت ولا المذلة كلنا رايحين شهداء بالملايين"، و"كل يوم طالعين حتى سقوط النظام"، الذي يحكم البلاد في حكم متوارث منذ أكثر من أربعين عاما. 

وأفادت مصادر للجزيرة بأن دبابات سورية اقتحمت بلدة تلكلخ في حمص، وسط إطلاق نار كثيف بعد أنباء عن وقوع انشقاق كبير في الجيش وتبادل لإطلاق النار بينه وبين المنشقين عنه.

كما اقتحمت المدرعات بلدة الحولة في محافظة حمص التي قتل فيها أمس أربعة أشخاص، بينما اقتحمت قوات الأمن والشبيحة حي الصابونية في حماة.

وكانت قوات الأمن قد اقتحمت بلدة تل رفعت في محافظة حلب وسط إطلاق نار كثيف وقنابل الغاز حيث قتل شخص.

عداد قتلى السوريين لم يتوقف منذ أن صدحوا بتوقهم للحرية (الجزيرة)

قذيفة صارروخية
وفي محافظة إدلب (شمال غرب)، أفاد المرصد بأن مواطنا في السبعين من عمره قتل عندما أصابت قذيفة صاروخية الخميس منزله في قرية الرامة.

وفي دير الزور قتل شاب برصاص "شبيحة" النظام، كما فتحت قوى الأمن النار على متظاهرين.

وفي هذه الأثناء، بث ناشطون على الإنترنت تسجيلا مصورا لما قالوا إنه انشقاق ضابط في الجيش السوري برتبة ملازم أول مع مجموعة زملائه في مدينة الرستن قرب حمص وذلك احتجاجا على طريقة تعامل قوات الجيش والأمن مع المتظاهرين.

كما بث ناشطون على الإنترنت صوراً قالوا إنها التطقت في مدينة الرستن بمحافظة حمص تظهر عددا من عناصر الجيش السوري يحتجزون مجموعة من المواطنين ويعتدون عليهم بالضرب.

وتزامن ذلك مع خروج مظاهرات ليلية للمطالبة برحيل نظام الأسد في كل من حي الميدان بدمشق وأحياء بابا عمرو وباب هود والخالدية في مدينة حمص ومدينة الرستن في محافظة حمص ومدنية كرناز بريف حماة.

هذا وكانت الكسوة بريف دمشق ومدينة إدلب وبلدة بنش وجبل الزاوية في شمالي البلاد شهدت مظاهرات للمطالبة برحيل النظام.

مظاهرات مستمرة رغم القتل والقمع (الجزيرة)
اعتصامات ومظاهرات

وبث ناشطون على الإنترنت تسجيلا مصورا لاعتصام أهالي مدينة دوما بريف دمشق احتجاجا على أساليب الأمن القمعية، وللمطالبة بإسقاط النظام.

كما بث ناشطون صورا لاعتصام مدينة مارع بريف حلب حيث طالبوا بإسقاط النظام الحالي. وبثت كذلك صور مظاهرتين لأهالي مدينة جرجناز وبلدة عتمان بمحافظة درعا.

وفي هذه الأثناء، بث ناشطون على الإنترنت تسجيلا مصورا لما قالوا إنه انشقاق ملازم أول عن الجيش السوري في مدينة الرستن بحمص.

حملة اعتقالات
وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الأمن السوري اعتقل الخميس المعارض البارز حسن زهرة في منزله بمدينة السلمية (ريف حماة).

ولفت المرصد إلى أن زهرة (67 عاما) سبق سجنه بتهمة الانتماء إلى حزب العمل الشيوعي، واعتقل أكثر من مرة خلال الأشهر الماضية بتهمة تنظيم المظاهرات، مشيرا إلى أنه يعاني من مشاكل صحية.

وأضاف المرصد أن قوات عسكرية وأمنية اعتقلت الخميس 13 شخصا في حملة مداهمات واعتقالات شنتها في بلدة سرمين (ريف إدلب).

كما أفاد رئيس الرابطة السورية لحقوق الإنسان عبد الكريم ريحاوي بأن حملات اعتقال واسعة شملت العشرات جرت مساء الأربعاء في القدم والزبداني والقابون في ريف دمشق.

وأضاف أنه جرت حملات اعتقال في الجيزة (ريف درعا) وحماة وفي الجورة والقورية بالقرب من دير الزور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة