شتاينماير: نتابع بقلق ملاحقة الجزيرة بمصر   
الخميس 7/4/1435 هـ - الموافق 6/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 5:25 (مكة المكرمة)، 2:25 (غرينتش)
المؤتمر الصحفي لشتاينماير وفهمي جرى بسرعة واقتضاب وقبل مباحثات الطرفين (الجزيرة)
 
خالد شمت-برلين
 
قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن بلاده تتابع بقلق بالغ اعتقال وملاحقة صحفيي قناة الجزيرة وأوضاع حرية الإعلام والتعبير عن الرأي بمصر.

وجاءت تصريحات شتاينماير ردا على سؤال وحيد تم توجيهه خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده الأربعاء بمقر وزارته مع وزير الخارجية المصري الزائر لبرلين نبيل فهمي.

وأشار وزير الخارجية الألماني في مقدمة مختصرة للمؤتمر الصحفي الذي لم يتجاوز ربع ساعة، إن تطورات الأوضاع الداخلية بمصر ستمثل واحدا من محاور تشمل العلاقات الثنائية بين برلين والقاهرة، والأزمة في سوريا.

وجرى المؤتمر الصحفي بشكل مقتضب وسريع، وقبل المحادثات المشتركة بين الوزيرين وهو ما يمثل استثناء قليل الحدوث في المؤتمرات الصحفية التي تعقد عادة بمقر الخارجية الألمانية بعد المباحثات مع الضيوف الأجانب، ولم يكن واضحا إن كان السؤال حول ملاحقة صحفيي الجزيرة بمصر هو الذي أنهى المؤتمر بسرعة أم أنه كان محددا له أن يكون مختصرا.

وتحدث نبيل فهمي -الذي قال إنه جاء لألمانيا للمشاركة في ندوة مركز بحثي- عن تعرض بلاده لأعمال إرهابية، وعن سعي حكومته للسماح للجميع بالتعبير عن آرائهم بحرية.

مصريون تظاهروا أمام مقر الخارجية الألمانية تنديدا باستقبال نبيل فهمي (الجزيرة نت)
مظاهرة
وخارج مقر وزارة الخارجية الألمانية تظاهر نشطاء مصريون مناهضون للانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس المصري المنتخب محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي، تنديدا بزيارة وزير الخارجية المصري الذي وصفوه "بوزير خارجية الانقلاب الذي أجهز على مكتسبات ثورة 25 يناير".

ورفع المشاركون في المظاهرة الأعلام المصرية وشعارات  رابعة ولافتات تستنكر دعم دول خليجية للانقلاب بمصر، ورددوا هتافات بسقوط حكم العسكر, وأخرى مناهضة لوزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي.

وقال المشرف على المظاهرة علي العوضي إن المتظاهرين أرادوا التعبير عن استنكارهم لاستقبال وزير الخارجية المصري بالخارجية الألمانية، وأوضح للجزيرة نت أن هذا الاستقبال قد يفهم كتأييد من الحكومة الألمانية "للنظام غير الشرعي والمعادي للديمقراطية في مصر، وموافقة منها على الإجراءات القمعية لهذا النظام".

وأشار العوضي إلى أن ممثلا للمتظاهرين سيسلم أحد مسؤولي الخارجية الألمانية خطابا مفتوحا وجهوه إلى الوزير شتاينماير، وأوضح أن الخطاب يتضمن إشارة إلى وصف منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية العالمية ما جرى للمتظاهرين بمصر في الشهور التالية للانقلاب "بالأحداث الأكثر ترويعا والقتل الجماعي المخالف للقوانين في تاريخ مصر الحديث".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة