أوباما يلوح بتدمير نووي إيران   
السبت 1433/4/9 هـ - الموافق 3/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:56 (مكة المكرمة)، 23:56 (غرينتش)
أوباما قال إن هجوما إسرائيليا على إيران قد يأتي بنتائج عكسية (الفرنسية-أرشيف)

حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما من أنه قد يقوم بنشر الجيش الأميركي لتدمير البرنامج النووي الإيراني، فيما رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فكرة استئناف المفاوضات الدولية مع إيران لمنعها من صنع أسلحة نووية.

وقال أوباما -في مقابلة مع مجلة أتلانتيك نشرت الجمعة- إن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة لمنع حصول إيران على سلاح نووي، بما في ذلك الإجراءات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية. وأضاف "الأمر يشمل مكونا عسكريا، وأعتقد أن الناس يفهمون ذلك".

نشرت المقابلة قبيل زيارة إلى واشنطن الأسبوع المقبل يقوم بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وسط تخمينات قوية باحتمال شن هجوم عسكري إسرائيلي على إيران. 

وقال أوباما -في تصريحات تهدف إلى إقناع إسرائيل بعدم القيام بإجراء عسكري من جانب واحد- "أعتقد أن الحكومة الإسرائيلية تدرك أنني كرئيس للولايات المتحدة لا ألوح بالتهديد". 

وأضاف أنه "كأمر يتعلق بالسياسة السليمة، فإنه لا يعلن بالضبط عن حقيقة نوايا بلاده، لكنه يرى أن الحكومتين الإيرانية والإسرائيلية تدركان أنه عندما تقول الولايات المتحدة إنه من غير المقبول أن يكون لدى إيران سلاح نووي، فإنها تعني ما تقوله".

وقال أوباما إن هجوما إسرائيليا قد يأتي بنتائج عكسية. وتساءل قائلا إنه "في وقت لا يوجد فيه تعاطف كبير تجاه إيران بينما حليفتها الحقيقية الوحيدة سورية على حافة الهاوية، هل نريد ملهاة تقوم إيران فيها فجأة بتصوير نفسها على أنها ضحية؟".

وقال إن "منع إيران من الحصول على سلاح نووي ليس في مصلحة إسرائيل فحسب، بل إنه في عمق مصالح الولايات المتحدة الأمنية". وأضاف أن العديد من الدول في المنطقة التي وصفها بأنها المنطقة الأكثر اشتعالا في العالم، "تساورها المخاوف".   

البرنامج النووي الإيراني يثير مخاوف الغرب (رويترز-أرشيف)

وتابع "لن يكون مقبولا لعدد من الدول في تلك المنطقة أن يكون لدى إيران سلاح نووي ولا يكون لديهم سلاح نووي. إيران معروفة برعاية المنظمات الإرهابية، لذا فإن خطر الانتشار يصبح أكثر حدة".

نتنياهو يرفض
من جهته، رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الجمعة فكرة استئناف المفاوضات الدولية مع إيران لمنعها من صنع أسلحة نووية.

وفي مؤتمر صحفي عقده بأوتاوا عقب محادثات مع رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر، قال نتنياهو إن إيران يمكنها مجددا أن تفعل ما قامت به من قبل، يمكن أن تواصل أو تستغل المحادثات مثلما فعلت في الماضي للخداع والمماطلة، بل ويمكنها مواصلة تطوير برنامجها النووي والوصول إلى خط النهاية النووي بسرعة. وأضاف "أعتقد أنه ينبغي ألا يقع المجتمع الدولي في هذا الفخ". 

كما دعا نتنياهو إيران إلى تفكيك منشآتها النووية قرب مدينة قم، ووقف تخصيب اليورانيوم، وإزالة كل اليورانيوم المخصب لأكثر من 3.5% من البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة