اعتقال ثلاث نساء من أقارب معتقلين إسلاميين بموريتانيا   
الأحد 1427/4/2 هـ - الموافق 30/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:31 (مكة المكرمة)، 12:31 (غرينتش)
أقارب المعتقلين يطالبون بإطلاق سراح ذويهم (الجزيرةـأرشيف)
 
ألقت الشرطة الموريتانية القبض على الناطقتين باسم أهالي المعتقلين الإسلاميين في السجن المدني ليلى بنت الغوث ولعناد بنت سيد أحمد، كما اعتقلت في وقت لاحق سلطانة بنت الكوري شقيقة أحد المعتقلين.
 
وتم اعتقال السيدتين في الوقت الذي تعتصمان فيه ضمن مجموعة من الأهالي في الساحة الواقعة أمام السجن المدني احتجاجا على منعهم من زيارة أقاربهم المعتقلين، أو إيصال الأشياء لهم، وعلى ما وصفوه بتشديد الإجراءات الأمنية بعد فرار ثلاثة عناصر من السجناء.
 
ويعتقد أن لهذا الاعتقال صلة بالتحركات الواسعة التي يقوم بها الأمن الموريتاني بحثا عن ثلاثة إسلاميين متهمين بتشكيل تنظيم إرهابي تمكنوا من الفرار من معتقلهم قبل يومين.
 
ولم تعط السلطات الموريتانية بعد أية إيضاحات بشأن اعتقال السيدات المذكورات. وفي نفس السياق طالبت رابطة أهالي المعتقلين بكشف حقيقة حادثة فرار السجناء الثلاثة.
 
واستغربت في بيان أًصدرته اليوم قيام جهات أمنية باستجواب بعض أهالي المعتقلين بشأن مصير الثلاثة الفارين.
 
وكان ثلاثة سجناء هم الخديم ولد السمان، وحمادة ولد محمد الخيري، وسيدي ولد حبت قد تمكنوا زوال الخميس الماضي  من الفرار من معتقلهم بوسط العاصمة الموريتانية نواكشوط، مستخدمين عباءات وأغطية نسائية للتمويه على حرس السجن.
 
وتتهم السلطات الموريتانية السجناء المذكورين بتلقي تدريبات في الخارج، وبالتخطيط للقيام بعمليات اغتيال وتفجير في داخل البلد.
 
"
تضم اللوازم 4.200 صندوق انتخابي، و21.000 ختم لإغلاق هذه الصناديق، إضافة إلى 9.000 مصباح كهربائي خاص بالاستعمال في المناطق الريفية.

"
اللوازم الانتخابية

وفي إطار آخر استلمت موريتانيا دفعة أولى من اللوازم اللوجستية المخصصة لتنظيم الاستحقاقات الانتخابية القادمة مقدمة من برنامج الأمم المتحدة للتنمية.
 
وتضم هذه اللوازم 4.200 صندوق انتخابي، و21.000 ختم لإغلاق هذه الصناديق، إضافة إلى 9.000 مصباح كهربائي خاص بالاستعمال في المناطق الريفية.
 
وقال الأمين العام لوزارة الداخلية الموريتانية محمد الهادي ماسينا –الذي تسلم المعدات- إن هذه اللوازم تشكل الدفعة الأولى من المعدات الانتخابية، وإنه سيتم إرسالها قريبا إلى داخل البلاد وفي الموعد المحدد، حتى تكون كل المكاتب جاهزة قبل الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.
 
من جهته قال المستشار الفني الخاص لمشروع دعم الانتخابات ببرنامج الأمم المتحدة للتنمية بيل بوياه ماتيي إن تسليم هذه الدفعة من اللوازم يجسد جدية تعهدات برنامج الأمم المتحدة للتنمية وكل شركاء موريتانيا في التنمية لدعم موريتانيا في مسلسلها الانتخابي الانتقالي الذي انطلق بعد تغيير الثالث من أغسطس/آب الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة