أنقرة تنفي دعمها للمقاتلين الشيشان   
الثلاثاء 1421/11/21 هـ - الموافق 13/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفى وزير الداخلية التركي سعد الدين تنتان الاتهامات التي وجهت إلى حكومته بدعم المقاتلين الشيشان في حربهم ضد القوات الروسية. ودعا الوزير إلى تعزيز التعاون مع موسكو في مجال الأمن.

وقال تنتان في أعقاب اجتماعه مع نظيره الروسي فلاديمير روشايلو في أنقرة إن "قوات الأمن التركية لم تسمح أبدا بأنشطة غير مشروعة على الأراضي التركية" دعما للمقاتلين الشيشان.

وجاء النفي التركي ردا على ما نشر من معلومات تقول إن الشيشان حصلوا على أسلحة مرسلة من تركيا. وشدد الوزير التركي على أنه "ليس من الوارد على الإطلاق أن تسمح تركيا بمثل هذا النوع من الأنشطة".

وتتهم روسيا منذ وقت طويل أنقرة بالتغاضي عن نشاط المقاتلين المسلمين في الشيشان، والذين يلجؤون إلى تركيا، وعن الأتراك الذين يحاربون إلى جانب الشيشان. وتدعي موسكو أن القوات الروسية أسرت العديد من المرتزقة الأتراك الذين يحاربون مع الشيشان. إلا أن أنقرة نفت دائما هذه الاتهامات.

وذكرت وكالة الأناضول أن روشايلو أكد أن موسكو وأنقرة اتفقتا على تعزيز التعاون الثنائي في مجال الأمن، ولا سيما تسريع إجراءات تبادل المعلومات المتعلقة بالمجرمين المطلوب القبض عليهم.

وعلى الرغم من سياسة عدم التدخل التي تتبعها أنقرة رسميا فإن قضية الشيشان تلقى تعاطفا شعبيا واسعا في تركيا ولا سيما بين الأوساط الإسلامية، وذلك بفضل أنشطة الجمعيات الشيشانية. ويعيش حاليا في تركيا حوالى 25 ألف شخص من أصول شيشانية هاجر أجدادهم من الشيشان إلى تركيا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة