المغرب يحيل ضباطا للمحاكمة ويسجن 11 بتهمة الإرهاب   
الجمعة 1428/7/13 هـ - الموافق 27/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)
الضباط اتهموا بتسريب وثيقة تأمر برفع حالة التأهب والصرامة  في مواجهة الأرهاب(رويترز-أرشيف)

صرحت مصادر رسمية مغربية -طلبت عدم كشف شخصياتها- عن إحالة سبعة ضباط بالجيش المغربي إلى محكمة الرباط العسكرية لتورطهم في قضية نشر معلومات ووثائق سرية تتعلق بالأمن الوطنى.
 
وأشارت المصادر إلى أن السلطات الأمنية ألقت القبض على الضباط السبعة خلال التحقيقات التي بدأت في 17 من الشهر الجاري عقب نشر وثائق عسكرية في صحيفة الوطن التي اعتقل رئيس تحريرها عبد الرحيم آريري وكاتب المقال مصطفى حرمة الله إثر قيامهما بنشر وثيقتين عسكريتين.
 
وتدعو الوثيقتان الحاميات العسكرية إلى رفع حالة التأهب الأمني وتطبيق إجراءات أكثر صرامة لمواجهة خطر الإرهاب.
 
وقد وجهت إلى النقيب محمد معيي -وهو المتهم الرئيسي بالقضية- تهمة الإضرار بالأمن الخارجي للدولة لقيامه بإفشاء أسرار تتعلق بالدفاع الوطني، في حين يمثل ستة ضباط من القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي أمام القضاء بتهمة إفشاء أسرار المهنة.
 
سجن إسلاميين
وفي سياق آخر قضت محكمة متخصصة بمكافحة الإرهاب في سلا (قرب الرباط) بسجن أحد عشر متهما بالتحضير "لأعمال إرهابية" بين عامين وأربعة أعوام.
 
وقد حكم على ثلاثة من سكان سلا بالسجن أربعة أعوام "لصلاتهم بخلية أنصار المهدي" التي تم القضاء عليها من جانب السلطات المغربية في أغسطس/آب الفائت، والتي تضم 51 شخصا بينهم خمسة عسكريين وثلاثة شرطة وضابط في الشرطة.
 
ولوحق المحكومون الثلاثة المذكورون بتهمة "تأليف عصابة إجرامية بهدف التحضير  وارتكاب أعمال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المساس بالنظام العام"، فضلا عن عقد "اجتماعات عامة من دون إذن" و"الانضمام إلى جمعية غير مرخص لها".
 
وفي قضية ثانية وللدوافع نفسها، قضت المحكمة بسجن سبعة أشخاص ينتمون إلى خلية في الشمال بين عامين وثلاثة أعوام، وحكمت بسجن عبد المجيد علوش -المتحدر من طنجة- عامين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة