موسوي قد يحاكم أمام محكمة عسكرية في غوانتانامو   
الأحد 1423/9/6 هـ - الموافق 10/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زكريا موسوي
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز اليوم أن المواطن الفرنسي من أصل مغربي زكريا موسوي الذي يواجه عقوبة الإعدام بعد اتهامه بالمشاركة في التخطيط لهجمات 11سبتمبر قد يمثل أمام القضاء العسكري الأميركي.

وينوي البيت الأبيض أن يقفل ملف موسوي أمام القضاء المدني وينقله إلى القاعدة العسكرية الأميركية في خليج غوانتانامو ليمثل أمام محكمة عسكرية, بحسب الصحيفة. وسيتيح هذا الخيار للاتهام تجنب خسارة الدعوى ضد موسوي, لأن "الصعوبات القضائية التي واجهتها وزارة العدل في تحضير الملف قد يصعب تجاوزها", حسب الصحيفة التي استندت إلى مصادر في إدارة الرئيس بوش.

وتتمثل هذه "الصعوبات" برفض السلطات العسكرية ووكالة الاستخبارات المركزية أن تؤمن لموسوي الوصول إلى الشهود الذين يطالب بهم لتحضير دفاعه. ويرغب موسوي بلقاء رمزي بن الشيبة أحد المتهمين بتنظيم الهجوم, والمذكور في الملف الاتهامي والذي يعتقل حاليا لدى السلطات الأميركية منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

وأضافت الصحيفة أن القاضية المكلفة بالملف ليوني برنكيما أمرت سرا بأن يلتقي المتهم بعض الشهود. وأشارت إلى أن موسوي سيحظى بقدر أقل من الحقوق في التحضير لدفاعه في حال مثوله أمام القضاء العسكري. ولم يتخذ القرار بعد, بحسب الصحيفة التي تقول إن رجال قانون في البيت الأبيض والبنتاغون ووزارة العدل يعملون على هذه القضية.

وموسوي الذي اعتقل في أغسطس/آ ب عام 2001 بتهم تتعلق بالهجرة غير أن السلطات الأميركية تتهمه بتلقي تدريب لقيادة إحدى الطائرات التي نفذت هجمات 11 سبتمبر/أيلول من ذلك العام. وحدد موعد افتتاح محاكمته أمام المحكمة الفدرالية في الإسكندرية في فيرجينيا يوم 30 يونيو/حزيران من العام القادم, بعد أن أرجئ مرتين. وهو يواجه عقوبة الإعدام في أربع من التهم الست الموجهة ضده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة