جنوب السودان يؤجل تعداد السكان والمؤتمر يدعوه للتراجع   
الأحد 8/4/1429 هـ - الموافق 13/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:34 (مكة المكرمة)، 8:34 (غرينتش)
الحكومة الإقليمية عزت التأجيل إلى وجود عدد كبير من النازحين خارج الجنوب
(الفرنسية-أرشيف)

قررت حكومة جنوب السودان تأجيل التعداد السكاني الذي كان مقررا أن يبدأ الثلاثاء المقبل في جميع أنحاء السودان.
 
وعزا وزير الإعلام في حكومة جنوب السودان غبرييل شانغسون شانغ تأجيل الإحصاء إلى أن هناك عددا كبيرا من الجنوبيين في شمال السودان، معتبرا أن عدم وجودهم بالجنوب سيؤثر على اقتسام الثروة.
 
وأضاف أن الاستبيان المتعلق بالإحصاء لم يشتمل على أسئلة عن العرق والدين، وهو ما يتعارض مع رغبة سكان الجنوب المتمتعين بحكم شبه ذاتي، إضافة إلى النزاع حول ترسيم الحدود بين الشمال والجنوب.
 
وذكر أن الإحصاء تأجل إلى نهاية العام لأن موسم الأمطار يبدأ في مايو/ أيار المقبل، وسيتعذر الوصول إلى أنحاء كثيرة من السودان برا حتى أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
 
دعوة الحزب الحاكم
من جانبه دعا المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم شريكه في الحكم الحركة الشعبية لتحرير السودان إلى التراجع عن قرار التأجيل.
 
وقال كمال عبيد وزير الدولة بوزارة الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة, إن الدستور لا يعطي للحركة الحق في اتخاذ هذا النوع من القرارات.
 
كما عبر رئيس المكتب المركزي للإحصاء ياسين الحاج عابدين عن خيبة أمله تجاه القرار "بعد كل الاستعدادات التي قام بها الصندوق لإنجاح التعداد بالجنوب"، واعتبر أن القرار "نتيجة تدخل الساسة في خدمات الإدارة العلمية".
 
وأعلن أن مجلس الإحصاء السكاني التابع لرئاسة الجمهورية سيضطر لعقد اجتماع ربما خلال اليومين القادمين لتحديد ما إذا كان سيمضي قدما في إجراء الإحصاء.
 
يذكر أنه جرى الاتفاق على الإحصاء المقرر من 15 إلى 30 أبريل/ نيسان الجاري بموجب اتفاقية السلام بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان عام 2005 والتي أنهت أطول حرب أهلية في أفريقيا. ويفترض أن يحدد الإحصاء الدوائر الانتخابية للانتخابات القادمة المقررة العام المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة