السفارة الأميركية في صنعاء تتلقى تهديدات جديدة   
الاثنين 1422/10/29 هـ - الموافق 14/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مبنى السفارة الأميركية في اليمن
علقت السفارة الأميركية في صنعاء تعاملاتها الخارجية اليوم الاثنين، إثر تلقيها تهديدات قالت إنها ذات طبيعة إرهابية. وقد نشرت الشرطة اليمنية مزيدا من قواتها حول السفارة وأغلقت الطرق المؤدية لها.

وقال مسؤولون في الشرطة اليمنية إن السفارة الأميركية أفادت بأنها تلقت اتصالا هاتفيا من مجهول مساء أمس الأحد يحذر فيه من أن أعضاء السفارة والمواطنين الأميركيين قد يتعرضون للهجوم.

وأضاف المسؤولون أن "السفارة الأميركية أخذت هذه التهديدات والتحذيرات مأخذ الجد, وسارعت بإجراء الاحتياطات الأمنية اللازمة، وهي إجراءات اعتيادية يتم اتباعها في أغلب الظروف المشابهة وفي حالة وجود تهديدات إرهابية ثم يتم إنهاؤها بزوال الخطر والتهديدات". من جهته قال مصدر دبلوماسي "إن هذه الإجراءات الأمنية قد اتخذت إثر تحذيرات على المستوى العام الدولي بوجود تهديدات إرهابية ضد المصالح الأميركية".

وقال شهود عيان إنه تم بعد ظهر اليوم إغلاق أحد الاتجاهين في الشارع الرئيسي المار من أمام المدخل الرئيسي للسفارة, ومن الجهة الشمالية على بعد نحو 500 متر من المدخل الرئيسي للسفارة من الجهتين, ومنع مرور السيارات والمركبات والأشخاص عبر الشارع أو بالقرب من سور مبنى السفارة.

يشار إلى أن السفارة الأميركية في صنعاء أغلقت أبوابها لمدة أربعة أسابيع في يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز، إثر تلقيها ما قالت إنه "تهديدات إرهابية". ويأتي التهديد الجديد قبل زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز لصنعاء في إطار جولته في المنطقة.

وشرع اليمن في الشهر الماضي في ملاحقة أنصار أسامة بن لادن، وهو المشتبه به الرئيسي في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة. وتشك واشنطن أيضا في أن يكون بن لادن هو العقل المدبر وراء التفجير الذي أسفر عن مقتل 17 بحارا أميركيا على متن المدمرة كول في ميناء عدن بجنوب اليمن عام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة