الاحتلال يعتقل وزراء ونوابا بالضفة ويوسع اجتياح غزة   
الخميس 1427/6/1 هـ - الموافق 29/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:06 (مكة المكرمة)، 4:06 (غرينتش)
دبابات الاحتلال تجتاح شمال قطاع غزة (رويترز)

في خطوة وصفت بأنها محاولة لتقويض السلطة الفلسطينية، اعتقلت قوات الاحتلال أكثر من 20 وزيرا ونائبا ينتمون لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مدن عدة بالضفة الغربية في حملة دهم واسعة نفذتها بالساعات الأولى من فجر اليوم.
 
واعتبر أحمد بحر نائب رئيس المجلس التشريعي أن حملة الاعتقالات "مؤامرة وحرب ضروس على الحكومة والشرعية الفلسطينية". وحمل حكومة إسرائيل تداعيات هذا "العمل الخطير بانتهاك حقوق الإنسان والقوانين الدولية".
 
كما نددت الحكومة الفلسطينية على لسان الأمين العام لمجلس الوزراء محمد عوض بـ "العدوان الإسرائيلي" على الوزراء والنواب، واعتبرته غير مبرر. وأكد في تصريح للجزيرة أن كل ما يجري لن يزيد حكومته إلا إصرارا على التقدم نحو ثوابتها.
 
وتعليقا على الاعتقالات قال ممثل حماس بلبنان أسامة حمدان للجزيرة إن إسرائيل قررت تقويض السلطة، مشيرا إلى أن الحل هو في استعادة برنامج المقاومة كاملا، محذرا من انعكاسات هذه التطورات.
 
أما نبيل عمرو عضو التشريعي عن حركة فتح فاعتبر في تصريح للجزيرة الإجراءات الإسرائيلية بأنها تدمير كامل وشامل ومنهجي للمؤسسات الفلسطينية، في تصرف لا مسؤول وطائش يصعب إمكانية استئناف المفاوضات.


 
اعتقالات الضفة
قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات واسعة بالضفة الغربية (الفرنسية-أرشيف)
وقالت مراسلة الجزيرة برام الله إن قوات الاحتلال اعتقلت ثمانية وزراء بالحكومة الفلسطينية.
 
والمعتقلون هم وزراء العمل محمد البرغوثي، وشؤون القدس خالد أبو عرفة، والأوقاف نايف الرجوب، والمالية عمر عبد الرازق، والتخطيط  سمير أبو عايشة، والأسرى وصفي كبها، والشؤون الاجتماعية فخري تركمان، والحكم المحلي عيسى الجعبري. فيما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر أمنية فلسطينية أن إسرائيل اعتقلت أيضا نائب رئيس الوزراء ناصر الشاعر. 

كما ألقت قوات الاحتلال القبض على أكثر من 20 من أعضاء التشريعي عن حماس في عدة مدن بالضفة الغربية، بينهم نواب القدس المحتلة أحمد عطون ومحمد أبو طير ووائل الحسيني.
 
واقتحم جنود إسرائيليون مدينة قلقيلية واعتقلوا رئيس بلديتها. وقالت مراسلة الجزيرة برام الله إن عددا آخر من رؤوساء البلديات اعتقلوا، كما ألقي القبض على عدد من نشطاء حماس وعلماء دين.
 
وفي سياق متصل قالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال نقلت عشرات المعتقلين الفلسطينيين من سجن عوفر القريب من رام الله بالضفة الغربية إلى سجون داخل إسرائيل. وأشارت المصادر إلى أن عملية النقل تهدف إلى وضع المعتقلين الجدد الذين اعتقلتهم إسرائيل فجر اليوم بهذا السجن.
 
وفي تطور آخر أعلنت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال عثرت فجر اليوم في حي الطيرة برام الله على جثة المستوطن إلياهو آشيري الذي كان خطف الأحد من قبل ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية التي كانت هددت بقتله إذا لم توقف تل أبيب اجتاحها لغزة.
 
وفي نفس الإطار أعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح أنها أسرت إسرائيليا مساء الاثنين الماضي من بلدة ريشون لتسيون القريبة من تل أبيب، ليكون ثالث إسرائيلي يتم أسره منذ عملية معبر كرم أبو سالم الأحد الماضي وقد تم قتل أحدهم.
 
قصف وتوغل
ألبوم صور
وفي قطاع غزة واصل الاحتلال الإسرائيلي قصفه وتوغلاته لليوم الثاني على التوالي حيث بدأ تنفيذ المرحلة الثانية من عمليته التي أطلق عليها اسم أمطار الصيف، فيما عاش سكان القطاع ليلة ثانية دون كهرباء بعد قصف محطة توليد الطاقة الرئيسية.
 
واقتحمت عشرات الدبابات والآليات الإسرائيلية شمال قطاع غزة فجر اليوم. وقال شهود عيان إن نحو ثلاثين دبابة شوهدت وهي تتوغل في بيت حانون. فيما أشار مراسل الجزيرة بغزة إلى أن عملية الاجتياح تخللتها عمليات قصف مدفعي وجوي بالرشاشات عبر المروحيات.
 
كما شنت مقاتلات (F-16) أربع غارات متتالية بالساعات الأولى من فجر اليوم على مدينة غزة وجنوب القطاع، استهدفت أحدثها ملعبا داخل الجامعة الإسلامية وسط مدينة غزة دون أن تقع إصابات. فيما استهدفت ثلاث غارات في جنوب القطاع طرقا في بلدة عبسان شرق خان يونس وفي المنطقة الغربية لرفح.
 
وسبق أن قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية منزل زكي الدرديسي أحد قيادات حماس شرقي خان يونس، دون أن توقع تلك الغارات إصابات.
 
وقال مراسل الجزيرة في رفح إن المقاتلات الإسرائيلية تواصل على مدار الساعة غاراتها الوهمية وتطلق بالونات حرارية، فيما تواصل مدفعية الاحتلال بشكل متقطع قصف مناطق بشمال القطاع وأخرى بالجنوب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة