أميركيان وياباني يقتسمون جائزة نوبل للكيمياء   
الأربعاء 1422/7/23 هـ - الموافق 10/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ريوجي نويوري
فاز عالمان أميركيان وآخر ياباني بجائزة نوبل للكيمياء للعام الحالي بسبب جهودهم في أبحاث أدت إلى تصنيع منتجات دوائية قادرة على إنقاذ الحياة. كما فاز ثلاثة أميركيين بالجائزة نفسها في مجال الاقتصاد.

وأفادت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم بأن العلماء الثلاثة وليام نولز وباري شاربلس (الولايات المتحدة) وريوجي نويوري (اليابان) فازوا بالجائزة التي تبلغ قيمتها مليون دولار لجهودهم في أبحاث استخدمت في تصنيع منتجات دوائية مثل المضادات الحيوية والعقاقير المضادة للالتهابات وأدوية القلب.

وقال عضو لجنة نوبل أستاذ الكيمياء العضوية بجامعة غوتنبرغ بير أهلبرغ في مؤتمر صحفي عن الفائزين الثلاثة إنهم دفعوا بالبحث قدما، مشيرا إلى أن "هناك قدرا كبيرا من المنتجات الدوائية التي تصنع اعتمادا على هذه الأساليب".

وحصل شاربلس أستاذ الكيمياء في معهد سكريبس للأبحاث في ولاية كاليفورنيا على نصف الجائزة لتطويره مواد تسرع التفاعلات الكيميائية لاستخدامها في إنتاج أدوية للقلب.

واقتسم نولز من جامعة كولومبيا بولاية ميسوري والياباني نويوري من جامعة ناغويا باليابان النصف الآخر من الجائزة لقيام كل منهما بتطوير مواد عجلت بإنتاج منتجات دوائية.

وبالرغم من أن العلماء الثلاثة يعملون في الميدان نفسه فإنهم لم يعملوا معا أبدا ضمن فريق.

ونويوري هو ثاني كيميائي ياباني يفوز بجائزة نوبل للعام الثاني على التوالي بعد هيدكي شيراكاوا الذي تقاسم جائزة العام الماضي مع الأميركي ألن هيغر والنيوزيلندي ألن ماكديارميد.

يشار إلى أن العالم المصري أحمد زويل والحاصل على الجنسية الأميركية هو العربي الوحيد الذي فاز بجائزة نوبل في الكيمياء وقد كان ذلك في العام 1999.

وفي السياق نفسه فاز ثلاثة أميركيين معا هم جورج أكرلوف ومايكل سبنس وجوزيف ستيغليتز بجائزة نوبل للاقتصاد.

وذكرت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم أن الثلاثة فازوا بالجائزة تقديرا "لأعمالهم حول الأسواق وتفاوت المعلومات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة