الاحتباس الحراري يغير مناخ أميركا اللاتينية   
الأحد 1425/11/8 هـ - الموافق 19/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:33 (مكة المكرمة)، 19:33 (غرينتش)
كشف تقرير صدر بمناسبة مؤتمر الأمم المتحدة حول التغير المناخي أن أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي تأثرتا بارتفاع حرارة الأرض  نتيجة ما يعرف بظاهرة الاحتباس الحراري.
 
رصد التقرير -الذي أعده برنامج الأمم المتحدة للبيئة بالاشتراك مع أمانة سر الدولة المكسيكية للبيئة- ازدياد الأعاصير في الكاريبي وتغيرات في هطول الأمطار وارتفاع مستوى الأنهار في الأرجنتين والبرازيل، وتضاؤل حجم جبال الجليد في باتاغونيا وجبال الأنديز.
 
وأوضح التقرير أن البرازيل والمكسيك وفنزويلا والأرجنتين مسؤولة عن أكثر من 70% من انبعاث الغاز في هذه المنطقة. ومن المتوقع أيضا أن يعاني شمال شرق البرازيل والسواحل الصحراوية للبيرو وتشيلي والمناطق الجافة في الأرجنتين من تغير منظومة الأمطار.
 
وما زالت المنطقتان عرضة لمزيد من الأعاصير والكوارث الأخرى البالغة الخطورة. وكان الإعصار تشارلي قد تسبب هذا الخريف في أضرار بلغت 18.5 مليار دولار. كما تسبب الإعصار إيفان في بيرو وفلوريدا في مقتل 100 شخص وتدمير 15 ألف منزل.


 
تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة التي يمثل سكانها 5% من مجموع سكان العالم وتنتج ربع هذه الغازات انسحبت عام 2001 من اتفاقية كيوتو بشأن المناخ الموقعة عام 1997 وأعلنت عزمها على التصدي لأي مباحثات بشأن "ما بعد كيوتو".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة