صناديق شفافة للمرة الأولى بانتخابات مصر   
الثلاثاء 1426/9/30 هـ - الموافق 1/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 5:15 (مكة المكرمة)، 2:15 (غرينتش)

الصندوق الخشبي سيختفي من مراكز الاقتراع بمصر (الفرنسية-أرشيف)

يدلي الناخبون المصريون للمرة الأولى بأصواتهم في انتخابات شفافة بالانتخابات البرلمانية التي تبدأ مرحلتها الأولى في التاسع من الشهر الجاري.

فقد قررت اللجنة المشرفة على الانتخابات البرلمانية التخلي عن الصندوق الخشبي التقليدي، والذي طالما انتقدته الأوساط السياسية المصرية لسوء المظهر وإمكانية استخدامه بسهولة في عمليات التزوير.

وأكدت اللجنة المشرفة على تنظيم الانتخابات برئاسة وزير العدل محمود أبو الليل أنه سيتم توفير الصناديق والحبر الفوسفوري في كافة مراكز الاقتراع خلال المراحل الثلاث. وبذلك لن يضطر رئيس اللجنة لفتح الصندوق وعرضه على مندوبي المرشحين قبل بدء عملية الاقتراع، وهو مشهد معتاد بالانتخابات المصرية.

إلا أن إحدى المنظمات غير الحكومية وهي الحملة الوطنية للإشراف على الانتخابات، شككت في جدوى هذا الإجراء. وقال المتحدث باسم الحملة سعيد درويش إن ذلك لن يحول دون وقوع مخالفات.

وجدد المتحدث مطالبة منظمات المجتمع المدني بالسماح لها بمراقبة الانتخابات دون إذن المجلس القومي لحقوق الإنسان، وهو الشرط الذي وضعته لجنة الانتخابات.

وكانت منظمات مصرية رفعت دعاوى قضائية ضد لجنة الانتخابات بسبب شروط الرقابة المدنية، ورأت أنها تهدف إلى إعاقة قدرتها على التأكد من نزاهة الانتخابات.

ويخوض المرحلة الأولى قرابة 1633 مرشحا يتنافسون على 162 مقعدا بمجلس الشعب، في محافظات القاهرة والجيزة والمنوفية وبني سويف والمنيا وأسيوط ومطروح والوادي الجديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة