التلفزيون الإسرائيلي يبث للمرة الأولى مسلسلا لكاتب عربي   
الجمعة 1428/11/13 هـ - الموافق 23/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)

المواقف تتباين في صفوف فلسطينيي الـ48 بشأن الكتابة باللغة العبرية (الفرنسية-أرشيف)
يشرع التلفزيون الإسرائيلي ابتداء من السبت في بث مسلسل ألفه كاتب فلسطيني يعيش داخل أراضي الـ48، وذلك في خطوة تعتبر الأولى من نوعها منذ قيام دولة إسرائيل في أعقاب نكبة 1948.

ويتحدث مسلسل "عمل عربي" (عفوداه عربيت) الذي ألفه سيد درويش قشوع بشكل كوميدي هزلي عن صحفي عربي يحمل جنسية إسرائيلية يطمح أن يصبح جزءا من الطبقة البورجوازية الإسرائيلية، لكن محاولاته تنقلب إلى مواقف هزلية.

وفي حديثه عن المسلسل يقول قشوع إنه يصور العربي الذي يطمح أن يكون مثل النخبة اليهودية ويدخل إلى مجتمعها لكنه في كل مرة يحاول أن يتخفى ويخفي شخصيته العربية، تنقلب عليه أفعاله بمشاهد مضحكة.

وعن اختياره اللغوي يقول قشوع إنه لا يكتب بالعبرية ليجامل أحدا، ويبرر توجهه هذا بكونه درس الأدب والعلوم السياسية والإنسانية ومواد أخرى لمدة 15 عاما باللغة العبرية، فوجد نفسه يكتب بها.

ويقول قشوع "أنا لا أتملق لليهود في كتاباتي عن العرب ولا أتملق للعرب لكوني عربيا". ويضيف "أنا أنتقد نفسي كفرد من المجتمع العربي، وأنا قاس على نفسي وأنظر إلى نفسي في المرآة وأنتقد تصرفاتي أولا ومن ثم تصرفات المجتمع".

ويكتب قشوع (32 عاما) عمودا في صحيفة "هآرتس" بالعبرية، وكتب قصتين باللغة العبرية هما "عرب يرقصون" و"سيكون صباح" وترجمت كتاباته إلى سبع لغات منها الإنجليزية والألمانية والفرنسية والإسبانية.

وتتباين الآراء في صفوف فلسطينيي الـ48 بشأن الكتابة والتأليف باللغة العبرية بين مناصرين لذلك التوجه مغلبين الجانب الوظيفي للغة باعتبارها أداة للتواصل مع الإسرائيليين، وبين منتقدين له في إطار التشبث بالهوية الفلسطينية.

ويعيش نحو مليوني فلسطيني داخل الأراضي الفلسطينية التي قامت عليها دولة إسرائيل عام 1948 ويشكلون نحو 19% من مجمل سكان إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة