الغضب يعتري أهالي الأطفال القتلى والمصابين بأوسيتيا   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:07 (مكة المكرمة)، 5:07 (غرينتش)

لا تزال أزمة المدرسة بأوسيتيا تتصدر الصفحات الأولى للصحف البريطانية، حيث كتبت صحيفة أوبزرفر تحت عنوان (الوداع الأخير) عن الحزن والغضب الذي يعتري أهالي الأطفال القتلى والمصابين الذين كانوا محتجزين.


كانت قضية شائكة لأنها عالقة بين رغبة روسيا بعدم التهاون مع القضية الشيشانية ورغبة الخاطفين أن يصبحوا شهداء لعقيدتهم ووطنهم المضطهد

أوبزرفر

ووصفت جثث الأطفال بالشاحبة والتي مزقتها الانفجارات، وقالت إن بلدة بيسلان كانت تئن ألما جراء الوحشية التي لحقت بها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين روس قولهم إن أكثر من 330 شخصا من ضمنهم 156 طفلا قتلوا بالعملية ويمكن أن تتجاوز المحصلة النهائية 500 قتيل، وإن الخاطفين البالغ عددهم 35 قتلوا جميعا.

وقالت أوبزرفر إن أزمة الرهائن التي وضعت حياة أكثر من 1000 شخص على المحك وتعد أسوأ كابوس إرهابي تشهده روسيا كانت قضية شائكة، لأنها عالقة بين رغبة روسيا بعدم التهاون مع القضية الشيشانية ورغبة الخاطفين بأن يصبحوا شهداء لعقيدتهم ووطنهم المضطهد.

الحرب الشاملة
قالت صحيفة إندبندنت إن مسؤولين بالأمن الروسي أشاروا لوجود عرب بينهم يمنيون وسودانيون ممن يطالبون باستقلال الشيشان وأنه تم تمويلهم جزئيا من القاعدة، لكن خبراء الأزمة الشيشانية يتشككون بمثل هذا التفسير.

وأضافت أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعتبر هذه الأزمة جزءا من حرب شاملة ضد الإرهاب العالمي. أما الرئيس الأميركي جورج بوش فقال إن الأزمة تذكير محزن لطبيعة الإرهاب الذي نواجهه, وأضاف خلال حملته الانتخابية: إننا رأينا رعب الإرهاب بروسيا ويمكنني فقط أن أتخيل الأحزان التي تعتصر الآباء والأمهات على أطفالهم.

وتلفت إندبندنت إلى أن المصادر الطبية قالت إن أكثر 550 شخصا كانوا بالمستشفيات بعد انتهاء الأزمة لكن المسؤولين أعطوا أرقاما متناقضة.

العائلات الروسية تلعن بوتين
علقت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية على أزمة الرهائن وكتبت تحت عنوان حصيلة قتلى المدرسة الروسية ترتفع إلى 350 والعائلات الروسية تلعن بوتين.

ولفتت لما ركز عليه المسؤولون الروس وادعائهم المستمر بأن عشرة من الخاطفين كانوا عربا, رغم عدم وجود معلومات أكيدة عن المتورطين بالعملية.

وتقول الصحيفة إنه في الوقت الذي كان عمال الطوارئ يخرجون الجثث الأخيرة والمستشفيات تصارع لتواكب عدد الجرحى المهول, أعلن بوتين أن أيام الحداد الرسمية ستكون الاثنين والثلاثاء معترفا أن قواته الأمنية لم تكن جاهزة للتعامل مع الإرهابيين.

تل أبيب وموسكو يكافحان معا
ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اقترح أن تعمل تل أبيب وموسكو معا لمكافحة الإرهاب, ويأتي هذا الاقتراح عقب مقتل المئات بحادث أوسيتيا.

وتتوقع الصحيفة أن يناقش شارون المقترح غدا الاثنين مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال المحادثات التي سيجريها في تل أبيب أثناء زيارته لها.

أعلى نسبة للجرحى الأميركيين
ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن نحو 1100 من أفراد القوات الأميركية أصيبوا بجراح بالعراق في أغسطس/آب المنصرم بنسبة هي الأعلى في عدد الجرحى الأميركيين منذ اندلاع الحرب على العراق.

ويعد ذلك دليلا على ضراوة المعارك التي اندلعت بالمناطق المأهولة بالسكان, وعزى مسؤولون أميركيون طبيون الارتفاع الحاد في أرقام الجرحى بصفوف الجنود لمعارك النجف والأحياء الشيعية ببغداد التي انخرط فيها عدد كبير من القوات الأميركية.

وذلك إضافة للمناطق المشتعلة أصلا بالمناطق السنية بكل من الرمادي والفلوجة وسامراء التي لازالت تحت سيطرة المسلحين رغم انتقال السلطة للحكومة العراقية المؤقتة قبل شهرين.

ب

حاز بوش مرشح الحزب الجمهوري على 52% من أصوات المستطلعين مقابل 41% صوتوا لكيري أي أن الفارق وصل إلى 11 نقطة لمصلحة بوش وقبل شهرين من الانتخابات

تايم

وش يتقدم على كيري

أظهر استطلاع للرأي العام نظمته مجلة تايم الأميركية انحدارا مذهلا بشعبية المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جون كيري.

فقد حاز الرئيس بوش مرشح الحزب الجمهوري على 52% من أصوات المستطلعين, مقابل 41% صوتوا لصالح كيري, أي أن الفارق وصل إلى 11 نقطة لمصلحة بوش وقبل شهرين من موعد الانتخابات.

وأظهر الاستطلاع تأييد الأميركيين لبوش بالحرب على الإرهاب وتعامله مع الاقتصاد الأميركي، واقتناعهم بأنه قائد أعلى للقوات المسلحة أكثر كفاءة من منافسه كيري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة