ركلة جزاء لبيكهام تحقق لإنجلترا الثأر من الأرجنتين   
الجمعة 1423/3/27 هـ - الموافق 7/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
فرحة ديفد بيكهام بتسجيله هدفا في مرمى الأرجنتين

سجل لاعب مانشستر يونايتد ديفد بيكهام عودة قوية فقاد منتخب بلاده إنجلترا للثأر من المنتخب الأرجنتيني بنتيجة 1-صفر في المباراة التي جرت على ملعب سابورو باليابان في ختام مباريات الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة .

ديفد بيكهام يسدد ضربة الجزاء المنقذة

وبهذا الفوز رفع المنتخب الإنجليزي رصيده إلى أربع نقاط بالتساوي مع السويد المتصدرة بفارق الأهداف بفوزها على نيجيريا 2-1 اليوم. من ناحية أخرى توقف رصيد الأرجنتين عند ثلاث نقاط من فوزها على نيجيريا أيضا في مباراتهما الأولى 1-صفر.

وبات التعادل يكفي إنجلترا في مباراتها الأخيرة مع نيجيريا. أما موقف
الأرجنتين -التي دخلت المونديال متصدرة الترشيحات مع فرنسا حاملة اللقب- فباتت
مطالبة بالفوز على السويد لحسم تأهلها إلى الدور الثاني بغض النظر عن نتيجة
المباراة الثانية بين إنجلترا ونيجيريا, أما في حال تعادلها مع السويد فإنها ستضمن مركزها فقط عند خسارة إنجلترا بفارق أكثر من هدفين.

الإنجليز يحققون الثأر
الإنجليز يحلمون برؤية منتخبهم بطلا للعالم مرة ثانية
وبهذا الفوز ثأر الإنجليزي لخسارتين سابقتين أمام الأرجنتين في نهائيات كأس العالم, الأولى وما تزال عالقة في الأذهان في مونديال المكسيك عام 1986 عندما سجل أسطورة الكرة الأرجنتينية دييغو مارادونا هدفا بيده قبل أن يضيف الهدف الثاني بطريقة رائعة اعتبر فيما بعد أجمل هدف في تاريخ النهائيات ليقصي إنجلترا من الدور ربع النهائي, والثانية في مونديال فرنسا 98 عندما تسبب دييغو سيموني بطرد بيكهام وفازت الأرجنتين بركلات الترجيح لتخرج إنجلترا أيضا من الدور الثاني.

وكانت إنجلترا فازت على الأرجنتين في النهائيات التي أقيمت على أرضها عام 1966 بنتيجة 1-صفر.

ولم يجر المدربان تعديلات كبيرة على تشكيلتيهما, فأجرى مدرب إنجلترا السويدي زفن غوران إريكسون تغييرا واحدا بإشراك نيكي بات أساسيا على حساب داريوس
فاسيل, ومارتشيلو بيلسا مدرب الأرجنتين واحدا أيضا فأشرك كيلي غونزالس بدلا من كلاوديو لوبيز في خط المقدمة.

بداية أرجنتينية
الإنجليزي إميل هيسكي يصل للكرة قبل الأرجنتيني والتر صامويل
بدأ المنتخب الأرجنتيني المباراة بشكل جيد وكان الأكثر استحواذا على الكرة وتقدما إلى الهجوم, وأولى محاولاته كانت في الدقيقة الثامنة إثر تسديدة لخافيير
زانيتي لكن الحارس ديفد سيمان التقط كرته بسهولة, ثم حضر خوان بابلو سورين بعد دقيقة واحدة كرة إلى كيلي غونزالس سددها بيسراه قوية على يسار المرمى.

ودخل الإنجليز في أجواء المباراة واحتدم الصراع في وسط الميدان, وكثرت
الأخطاء والصافرات من الحكم الإيطالي بيار لويجي كولينا وكادت لا تمر دقيقة من دون خطأ نظرا لحساسية المباراة ونديتها بين الطرفين.

واضطر إريكسون إلى استبدال أوين هارغريفز الذي تعرض إلى إصابة مبكرة في قدمه اليسرى بتريفور سينكلير.

وكاد مايكل أوين يفتتح التسجيل لإنجلترا في الدقيقة 24 عندما تلقى كرة وانطلق بها بسرعة قبل أن يسددها من بين قدمي والتر صامويل ارتدت من القائم الأيمن قبل أن يبعدها سورين إلى الخارج.

الأرجنتيني غابرييل باتيستوتا يسقط على الأرض أثناء مباراة فريقه ضد إنجلترا
وفي الدقيقة 36 ورد باتيستوتا عليه بسرعة بعد أقل من دقيقة عندما تابع كرة من الجهة
اليسرى مررها له غونزالس فأكملها برأسه بين يدي سيمان.

ومالت الكفة للمنتخب الإنجليزي نسبيا لدقائق إثر اختراقات أوين من الجهة اليمنى وسينكلير في اليسرى لكن أحدا من الطرفين لم يستطع فرض إيقاعه تماما والسيطرة على وسط الملعب.

ولم يفوت ديفد بيكهام فرصة حصول مايكل أوين على ركلة جزاء إثر عرقلة من ماوريسيو بوكيتينو قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين سددها بيكهام ووضع الكرة قوية في وسط المرمى على يسار الحارس قليلا.

محاولات أرجنتينية خجولة
ومع بداية الشوط الثاني زج مدرب الأرجنتين بييلسا باللاعب الشاب بابلو إيمار بدلا من خوان سيباستيان فيرون في بداية
الشوط الثاني وسنحت له فرصة سريعة في الثواني الأولى على دخوله أرض الملعب عندما سدد كرة بين يدي سيمان.

ولكن الإنجليز أضاعوا عدة فرص، وتلقى أوين كرة عالية فاخترق بها المنطقة الأرجنتينية وتخطى دييغو بلاسينتي ثم سدد كرة على يمين المرمى مباشرة في الدقيقة 47, ثم وصلت كرة إلى بول سكولز فأطلقها صاروخا على الطاير لكن الحارس كافاييرو أبعدها بصعوبة في الدقيقة 48, ثم أنقذ كافاييرو هدفا أكيدا إثر كرة على الطاير أيضا لتيدي شيرينغهام في الدقيقة 59 بديل إميل هيسكي إثر تمريرة من سكولز من الجهة اليسرى لكن الحارس أبعدها ببراعة.

الحكم الإيطالي بيرلويغي كولينا يعطي الكارت الأصفر للأرجنتيني غابرييل باتيستوتا أثناء المباراة ضد إنجلترا
وعجز الأرجنتينيون عن تنظيم صفوفهم وبناء الهجمات الخطرة على مرمى سيمان نتيجة
الضغط المباشر على حامل الكرة من قبل الإنجليز, فكان محركهم آرييل أورتيغا مقيدا ولم يسمح له بالحركة كثيرا, كما أن غابرييل باتيستوتا كان عديم الخطورة ولم تصله كرات كثيرة, فأخرجه بييلسا وأشرك المهاجم هرنان كريسبو بدلا منه.

ولعب بيلسا بورقته الهجومية الأخيرة بإشراك كلاوديو لوبيز الذي كان أساسيا في المباراة الأولى مكان كيلي غونزلس لعله يدرك التعادل على الأقل لعدم تعقيد الموقف قبل المباراة الأخيرة مع السويد.

قالوا بعد المباراة
مدرب المنتخب الإنجليزي زفن غوران إريكسون (يمين) سعيد بتسجيل فريقه هدف الفوز في مرمى الأرجنتين
زفن غوران أريكسون (مدرب إنجلترا):
"قدم اللاعبون جميعهم عرضا جيدا وبذلوا مجهودا رائعا وقد شكرتهم في غرف الملابس. النتيجة ليست مفاجئة بالنسبة لي, لأني أعرف أنه عندما نركز على هدف محدد فنحن قادرون على القيام باشياء رائعة.

مارتشيلو بيلسا (مدرب الأرجنتين)
: "أنا حزين. كنا نملك الإمكانيات لتحقيق التعادل أو حتى الفوز هذا المساء. خسارة اليوم تجبرنا على مراجعة الأوراق قبل المواجهة الأخيرة الحاسمة ، قلت أمس بعد التدريبات أن الذي يخيفني أكثر هو الخسارة أمام الإنجليز, وهذا ما حصل بالفعل ولذلك أنا حزين".

انتهى كابوس مونديال 98
من جهته أكد قائد المنتخب الإنجليزي ديفد بيكهام أن هدف الفوز الذي سجله من ركلة جزاء في مرمى الأرجنتين محا نهائيا كابوس مونديال 1998.

سيموني حاول أن يستفز بيكهام

وكان بيكهام طرد في مباراة فريقه ضد الأرجنتين بالذات في منتصف الشوط الثاني عندما قام سيموني بالتمثيل على الحكم في المباراة التي جمعت بينهما في الدور الثاني بسانت إتيان.

وقال بيكهام: "إنه أمر لا يصدق, لقد مر على حادثة طردي أربع سنوات وكانت طويلة جدا. لقد مررت في صعود وهبوط, أما ما حصل اليوم فإنه الذروة".

واعتبر بيكهام أنه تمالك أعصابه عندما قام بتسديد ركلة الجزاء وقال "لقد حاول الأرجنتينيون التلاعب بأعصابي, قال لي حارسهم أن أضع الكرة في المكان المناسب, وحاول سيموني مصافحتي مضيفا :"لعب الفريق بطريقة رائعة طوال 92 دقيقة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة