باكستان تطلق سراح زعيم جماعة جيش محمد   
السبت 10/10/1423 هـ - الموافق 14/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مؤيدو جماعة جيش محمد خلال مظاهرة تطالب بالإفراج عن مسعود أزهر (أرشيف)
قال مسؤول باكستاني اليوم إن السلطات أفرجت عن مسعود أزهر زعيم جماعة جيش محمد الإسلامية الباكستانية والتي تتهمها الهند بأنها إحدى مجموعات نفذت هجوما على برلمانها في 13 ديسمبر/ كانون الأول 2001.

وأوضح مستشار الشؤون الدينية بالحكومة المحلية في البنجاب طاهر أشرفي أن الإفراج عن مسعود أزهر جاء بموجب قرار من محكمة لاهور. وأضاف أن المحكمة رفضت طلبا من الحكومة بإبقائه في السجن.

وأكد أزهر أمام المحكمة اليوم أنه لا صلة له بأي جماعة أو منظمة إرهابية, قائلا إنه لم يرتكب أي جرم. وبين أنه مجرد طالب علم وليس له صلة بالجماعات الطائفية, بحسب مصدر حضر الجلسة.

وكانت السلطات الباكستانية قد أوقفت زعيم جيش محمد في ديسمبر/ كانون الأول العام الماضي, بعد اتهام الهند لمجموعته ولمنظمة لشكر طيبة بالوقوف وراء هجوم على برلمانها بنيودلهي والذي أسفر عن مصرع 14 شخصا بينهم منفذو الهجوم الخمسة.

وحظر الرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف في يناير/ كانون الثاني من هذا العام حركة جيش محمد وأربع مجموعات أخرى, في إطار موجة ضد الجماعات الإسلامية المسلحة.

وقد أفرجت السلطات الباكستانية أيضا عن مؤسس الحركة حافظ محمد سعيد الشهر الماضي. وجاء قرار الإفراج عنه من جانب محكمة لاهور العليا, بعد ستة أشهر قضاها إما في السجن أو قيد الإقامة الجبرية بمنزله.

يشار إلى أن أزهر كان قد شكل جيش محمد عقب الإفراج عنه في ديسمبر/ كانون الأول عام 1999 من جانب الهند, بعد اعتقاله على خلفية اختطاف طائرة هندية كانت متوجهة من نيبال إلى أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة