آثار متفجرات بسيارة سورييْن اعتقلا في سويسرا   
الأحد 1437/3/3 هـ - الموافق 13/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 0:25 (مكة المكرمة)، 21:25 (غرينتش)

قال المدعي العام السويسري أوليفييه جورنو إن السورييْن اللذين اعتقلا في جنيف أمس الجمعة عثر في سيارتهما على آثار لمتفجرات، لكن لا وجود لآثار غاز سام.

وأضاف جورنو في مؤتمر صحفي عقده السبت أن الشخصين وصلا للتو إلى جنيف، مشيرا إلى أنه من المتوقع اعتقال المزيد في الأيام المقبلة. وقال مكتب المدعي العام في وقت سابق إن المشتبه بهما اعتقلا في منطقة جنيف للاشتباه في تورطهما بصنع وإخفاء ونقل متفجرات أو غاز سام.

ونبه المدعي العام إلى أن السوريين لا صلة لهما بالأشخاص الأربعة الملاحقين منذ الأربعاء في سويسرا، ويشتبه في انتمائهم إلى تنظيم الدولة الاسلامية.

مطلوبون
وكانت وسائل الإعلام السويسرية ذكرت أن السلطات تبحث عن أربعة أشخاص يعتقد أنهم كانوا بجنيف هذا الأسبوع. وقال التلفزيون السويسري إن شاحنة خفيفة تحمل لوحة أرقام بلجيكية وعلى متنها رجلان، دخلت سويسرا من فرنسا عن طريق جبال جورا الثلاثاء، وعادت إلى فرنسا بعد ثلاث ساعات.

ونفى المسؤول القضائي وجود أي صلة بين اعتقال السوريين والمداهمة التي قامت بها قوات الأمن أول أمس الخميس لمنزل سويسري في جنيف، حيث عثرت فيه على رشاشات وبنادق.

تأتي هذه التطورات في وقت رفعت فيه الشرطة السويسرية مستوى الإنذار إلى الدرجة الثالثة على مقياس من خمس درجات، وانتشر عدد من رجال الشرطة المسلحين على المحاور الحساسة في جنيف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة