تحذير بشأن تقليص الجيش الأميركي   
الأربعاء 13/4/1433 هـ - الموافق 7/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:28 (مكة المكرمة)، 10:28 (غرينتش)
إدارة أوباما سبق أن أعلنت عن خفض في ميزانية الجيش الأميركي (الفرنسية)
دعا الكاتب الأميركي ماكوبين ثوماس أووينز إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى ضرورة الاستثمار في القوات العسكرية المقاتلة على الأرض وإلى تدريبها والاعتماد عليها، محذرا من التحول إلى الاستثمار في التقنيات العسكرية على حساب الجيش الأميركي.

كما حذر الكاتب من الخطط العسكرية التي تقضي بتخفيض عدد القوات العسكرية المقاتلة العاملة على الأرض والتي تذكر بخطط قديمة كان اقترحها وزير الدفاع الأميركي الأسبق دونالد رمسفيلد، و
تساءل في ما إذا كان رمسفيلد قد عاد إلى وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، وأنه يقدم نصائح سرية في قضايا عسكرية كهذه للرئيس أوباما؟

وأشار الكاتب في مقال نشرته له صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى الخطط العسكرية التي أعلن عنها وزير الدفاع الأميركي الحالي ليون بانيتا والتي من شأنها خفض حجم القوات العسكرية، وخاصة تلك القوات المقاتلة التي تعمل على الأرض، وذلك بالتزامن مع السعي نحو إطلاق عمليات عسكرية خاصة من خلال استخدام وسائل جوية لا يقودها بشر.

وأوضح أووينز -الذي يعمل أستاذا لشؤون الأمن القومي في كلية الحرب البحرية في الولايات المتحدة- أن من شأن الخطط الجديدة تقليص القوات العسكرية، وذلك من خلال الاستغناء عن ثمانية ألوية على أقل تقدير، وبخفض حجم القوات العسكرية العاملة على الأرض بشكل كبير، مما يعكس المبادرات التي قام بها رمسفيلد في عهد الرئيس الأميركي السابق جورج بوش.

وحذر الكاتب من أن الاستثمار في التقنية العسكرية على حساب البشر من شأنه تعريض البلاد إلى مخاطر متعددة، موضحا أن الحربين على أفغانستان والعراق تقدمان أمثلة واضحة على أن القوات المدربة جيدا والتي تعمل على الأرض -وليست التقنيات- هي التي يمكنها السيطرة على الأحداث وحسم المعارك.

ودعا أووينز إلى ضرورة تدريب القوات المقاتلة على الأرض وضرورة الاعتماد عليها أكثر من الاعتماد على التقنية، وذلك لأنه قد تفرض حروب على البلاد غير تلك التي يديرها القادة العسكريون في ميادين المعارك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة