الأوروبيون ينتقدون سياسة واشنطن في الشرق الأوسط   
الخميس 1423/2/6 هـ - الموافق 18/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه الأربعاء أن الأوروبيين يعارضون سياسات الرئيس جورج بوش في الشرق الأوسط، ويعتقدون أن سلوكه في ما يسمى الحرب ضد الإرهاب يعتمد أساسا على المصالح الأميركية ولا يعطي سوى مراعاة محدودة للحلفاء.

وأعرب المشاركون في الاستطلاع عن اعتقادهم بأن الولايات المتحدة لا تفعل ما يكفي في منطقة الشرق الأوسط، وأظهروا أنهم يتعاطفون بدرجة أقوى مع الفلسطينيين مقارنة مع الإسرائيليين، وذلك على النقيض من الأميركيين.

ففي حين أعرب 41% من الأميركيين الذين شملهم الاستطلاع عن تعاطفهم مع إسرائيل بالمقارنة مع 13% مع الفلسطينيين، تراوح تعاطف الأوروبيين مع الفلسطينيين بين 26% و36% بالمقارنة مع ما بين 14% و24% مع إسرائيل.

وكشف الاستطلاع الذي أجراه مركز بيو للأبحاث وشمل عينة من سكان فرنسا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا أن الأوروبيين مازالوا يتشككون في العمل العسكري ضد العراق، وأوضح أن 57% من الإيطاليين و59% من الألمان سيعارضون التحرك العسكري للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين في إطار الحرب ضد الإرهاب. وكانت الآراء متقاربة في فرنسا وبريطانيا.

وقد أجرى الدراسة بين الثاني والعاشر من أبريل/ نيسان مركز بيو للأبحاث بالتعاون مع مجلس العلاقات الخارجية وصحيفة هيرالد تريبيون، وشملت الدراسة أيضا استطلاع آراء الأميركيين.

وفي سياق ذي صلة قال محللون إن الفشل الواضح لمهمة وزير الخارجية الأميركي كولن باول في الشرق الأوسط وتأييد انقلاب لمدة قصيرة في فنزويلا والتقدم البطيء في أفغانستان يعطي الانطباع هذا الأسبوع بأن السياسة الخارجية لإدارة الرئيس بوش تتخبط بصورة خطيرة.

وقالت صحيفة وول ستريت في مقالها الافتتاحي الأربعاء "الرئيس الأميركي الذي روج لوقوفه مع المبادئ يبدو فجأة أنه تغير بداعي فقد الاتجاه الصحيح فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، والإدارة التي هيمنت ذات يوم على الأحداث تبدو الآن رهينة لها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة