واشنطن تسعى لرئاسة أسترالية للوكالة الدولية للطاقة   
الجمعة 1425/11/6 هـ - الموافق 17/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:42 (مكة المكرمة)، 9:42 (غرينتش)

واشنطن ترفض تجديد مهمة البرادعي على رأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية (رويترز)

أشارت أستراليا إلى أن إمكانية ترشيح وزير خارجيتها ألكسندر داونر لرئاسة الوكالة الدولية للطاقة الذرية تم التداول بشأنها، في وقت أفادت بعض الأنباء أن واشنطن اتصلت مع داونر ليرشح نفسه لخلافة محمد البرادعي.
 
وأكد رئيس الوزراء جون هاورد أنه تم بحث المسألة وأنه لا يريد أن يترك داونر منصبه، لكن الأمر يبقى متروكا له.
 
وكانت واشنطن قد عبرت أمس عن معارضتها لتجديد مهام البرادعي المصري الجنسية على رأس الوكالة التابعة للأمم المتحدة، على خلفية اتفاق غير رسمي يقضي بتحديد فترة الرئاسة في دورتين فقط.
 
من جانبه رفض داونر الذي كان إلى جانب هاورد من أشد مؤيدي الغزو الأميركي للعراق التعليق على تقرير لصحيفة واشنطن بوست تحدث عن اتصال واشنطن به لترشيح نفسه للمنصب.
 
ويدعي مسؤولون أميركيون أن البرادعي كان لينا بشأن العراق وإيران، وحجب معلومات عن مجلس المحافظين بالوكالة كان من الممكن أن تعزز الحملة الأميركية لإحالة الملف النووي لإيران لمجلس الأمن في مسعى لفرض عقوبات اقتصادية عليها.
 
واتهمت واشنطن بوست في تقريرها الولايات المتحدة بالتجسس على الاتصالات الهاتفية التي أجراها البرادعي مع المسؤولين الإيرانيين، في محاولة للحصول على أدلة على أخطاء يمكن أن تستخدم ضده لإجباره على عدم ترشيح نفسه مجددا لمنصب رئيس الوكالة.
 
لكن البيت الأبيض والخارجية الأميركية رفضا أمس التعليق على المعلومات التي أكدت أن واشنطن قامت بالتنصت على مكالمات البرادعي.

وتنتهي فترة البرادعي الثانية في رئاسة الوكالة الصيف المقبل. وتحتاج الولايات المتحدة لإسقاط البرادعي إلى إقناع ثلث أعضاء مجلس محافظي الوكالة بالتصويت ضد إعادة ترشيحه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة