"أطباء بلا حدود" توقف العمل بمستشفى إب   
الخميس 1438/6/25 هـ - الموافق 23/3/2017 م (آخر تحديث) الساعة 22:27 (مكة المكرمة)، 19:27 (غرينتش)
أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود" إيقاف برامجها في مستشفى الثورة الحكومي بمدينة إبْ وسط اليمن، وذلك -وفق تأكيد مصادر- بسبب تدخلات مليشيا الحوثيين التي تسيطر على المدينة.

وقال المسؤول بالمنظمة في اليمن هايغ روبرت إنه "نتيجة عدم قدرتنا على إدارة نشاطاتنا وفقا لمبادئ الاستقلالية والحيادية في منظمة أطباء بلا حدود، اضطررنا آسفين لاتخاذ قرار صعب بوقف برامجنا في مستشفى الثورة بإب".

وأضاف في بيان صحفي أن مغادرة المستشفى ستكون بشكل تدريجي خلال الأشهر الثلاثة القادمة.

وقالت مصادر للجزيرة نت إن إيقاف عمل المنظمة جاء بعد تدخلات متكررة لمليشيا الحوثيين في عمل المنظمة، وانتهاكات ارتكبوها بحق العمل داخل المستشفى الذي يعد أكبر مستشفيات مدينة إب الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وأضافت المصادر أن ممثلين عن منظمة "أطباء بلا حدود" عقدوا اجتماعات متعددة في الأيام الماضية مع مسؤولين حوثيين لإيقاف تدخلاتهم، لكن هذه الاجتماعات فشلت في ذلك.

وبحسب المنظمة، فإنها قدمت الرعاية الطبية العاجلة والمنقذة للحياة في مستشفى الثورة بمدينة إب منذ يناير/كانون الثاني 2016. وقد عالجت السنة الماضية أكثر من 41 ألف مريض.

وأكدت أنها لا تزال عند التزاماتها تجاه الشعب اليمني، وستستكمل نشاطاتها الطبية في ثماني محافظات، داعية كافة الأطراف المشاركة في القتال إلى "احترام حياة المدنيين والكيان الطبي".

من جانبه، عبر وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة في الحكومة اليمنية الشرعية عبد الرقيب فتح عن استنكاره للمضايقات التي تمارسها مليشيا الحوثي وحليفها المخلوع علي عبد الله صالح بحق المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن.

ودعا فتح منسق الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن جيمي ماكفولدريك إلى إدانة هذه التصرفات، وتحديد موقف واضح تجاهها.

وأكد في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن مثل هذه التصرفات تؤدي إلى تفاقم الأوضاع الإنسانية وتعيق عمل المنظمات الدولية والعربية في اليمن وتمنعها من مزاولة مهامها الإنسانية، وتعرقل جهود المنظمات التي تقوم بخدمة الشعب اليمني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة