مصرع أربعة جنود روس في الشيشان   
الأحد 4/3/1422 هـ - الموافق 27/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن جنرال في الجيش الروسي أن أربعة جنود روس قتلوا في كمين نصبه مقاتلون شيشان في جمهورية الشيشان المضطربة. في غضون ذلك اعتقلت الشرطة مسؤولا كبيرا في الحكومة الشيشانية الموالية لموسكو بتهمة الاختلاس.

ونقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن الجنرال جينادي تروشيف قائد القوات الروسية في الشيشان قوله إن الجنود الأربعة قتلوا أمس السبت في كمين بمنطقة نزهاي يورت جنوب شرق الجمهورية، وأفادت تقارير أن المقاتلين الشيشان فجروا عن بعد ألغاما لدى مرور قافلة عسكرية ثم أمطروها بوابل من نيران أسلحتهم الآلية.

وقال تروشيف إن القوات الروسية قتلت سبعة من المقاتلين في الهجوم، في حين قال موقع للمقاتلين الشيشان على شبكة الإنترنت إن 11 جنديا حكوميا قتلوا في الكمين، كما أن معركة دارت بين الجانبين استمرت أربعين دقيقة أمس السبت في ميسكر يورت وهي قرية على طريق يقع خارج نزهاي يورت.

وفي حادث منفصل اعتقل ضباط مكافحة الجريمة المنظمة حمزة إدريسوف أحد نواب رئيس الوزراء في الحكومة الشيشانية الموالية لروسيا للاشتباه بضلوعه في عمليات اختلاس واسعة.

وقالت وكالة إنترفاكس إنه اقتيد إلى مدينة روستوف أون دون جنوب روسيا. ومن المتوقع توجيه الاتهام إليه في الأيام القادمة.

وأضافت الوكالة أن اعتقال إدريسوف الذي عين حديثا نائبا لرئيس الوزراء في الحكومة الشيشانية لشؤون البناء له صلة بالفترة التي قضاها في حكومة الرئيس الشيشاني الراحل جوهر دوداييف الذي تمرد على سلطة موسكو وخلفه سليم خان يندرباييف.

يشار إلى أن جمهورية الشيشان نالت استقلالا بحكم الأمر الواقع بعد حرب العامين التي نشبت بين عامي 1994 و1996 مع موسكو. ولكن القوات الروسية عادت إليها في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1999 ومنذ ذلك الحين تمارس سيطرة ضعيفة على الجمهورية.

وكان مسؤولون روس ذكروا الشهر الحالي أن 3096 من عناصر القوات الحكومية قتلوا في العشرين شهرا الماضية، غير أن جماعات روسية معارضة للحرب في الشيشان تقول إن العدد الحقيقي للقتلى أعلى بكثير من الرقم الرسمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة