الاحتلال يفرج عن الأسير خضر عدنان   
الأحد 1436/9/26 هـ - الموافق 12/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 4:37 (مكة المكرمة)، 1:37 (غرينتش)

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلية فجر اليوم الأحد عن القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان بعد ١١ شهرا من الاعتقال الإداري وقبل أن ينتهي أمر التمديد الإداري الحالي.

وسلمت قوات الاحتلال المحرر عدنان للارتباط العسكري الفلسطيني على مفرق قرية عرابة بمحافظة جنين التي تقع على بعد 12 كلم جنوب غرب مدينة جنين، ومن ثم نقل إلى مستشفى جنين لمعاينة وضعه الصحي.

وقالت زوجة الشيخ خضر عدنان للجزيرة نت إن "اﻻحتلال أفرج عن زوجي الساعة الثالثة من فجر اليوم الأحد من مشفى سجن الرملة وهو في طريقه للمنزل.. وقرابة الساعة السادسة سيكون استقباله أمام منزلنا في بلدة عرابة شمال الضفة الغربية.

وقالت إن سلطات الاحتلال قامت بتسليم زوجها للارتباط العسكري الفلسطيني ومن ثم تم نقله الى أحد المستشفيات في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية لإجراء فحوص طبية نظراً لتدهور حالته الصحية.

يذكر أن خضر خاض إضرابا عن الطعام استمر 55 يوما، و قد توصل إلى اتفاق مع سلطات الاحتلال قبل نحو أسبوعين بفك الإضراب مقابل الإفراج عنه اليوم.

وجاء الاتفاق بعد تدهور حالة الأسير خضر الصحية حتى وصلت مرحلة الخطر الشديد ورفضه أخذ الأدوية ومحاولات إطعامه بالقوة وهو مقيد في سريره في ظروف أمنية اسرائيلية غاية في الصعوبة.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي قد دعت إلى مهرجان لاستقبال الأسير المحرر، من ببن فعالياته إفطار جماعي أمام منزله مساء اليوم.

وبعد الإفراج عنه أعلنت فعاليات جنين عن حفل استقبال عند السادسة صباحا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة