مقتل 5 جنود أميركيين بأفغانستان   
الجمعة 5/10/1430 هـ - الموافق 25/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:23 (مكة المكرمة)، 10:23 (غرينتش)
جنديان أميركيان خلال مشاركتهما في المعارك بأفغانستان (الفرنسية-أرشيف) 

لقي خمسة جنود أميركيين مصرعهم الخميس خلال اشتباكات بين قوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) ومسلحي حركة طالبان جنوبي أفغانستان، وهو ما يرفع بوتيرة متسارعة عدد ضحايا هذه القوات ليجعل هذا العام الأسوأ بالنسبة لها.
 
وأعلن الجيش الأميركي أن اثنين من الجنود قتلا على الفور في حين لقي الآخرون حتفهم بعد إصاباتهم في حوادث مختلفة.
 
ويأتي هذا الحادث مع استمرار إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في بحث إمكانية إرسال المزيد من القوات إلى أفغانستان.
 
وقد تبنى كل من قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال ديفد بتراوس وقائد هيئة الأركان المشتركة مايك مولن تقييما لقائد القوات الأجنبية بأفغانستان يدعو لإرسال المزيد من القوات إلى هذا البلد، في حين قال وزير الدفاع روبرت غيتس إنه لم يتخذ قرارا بشأن الموضوع.

وكان تقرير قائد القوات الأجنبية بأفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال قد حذر من هزيمة في أفغانستان إذا لم تتم زيادة القوات هناك خلال عام واحد. وحسب التقرير الذي وزع مختصره على كبرى الصحف الأميركية، فإن عدم نشر تعزيزات سيطيل أمد الحرب ويفقدها الدعم السياسي ويزيد عدد ضحاياها.

وتملك قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) 65 ألف جندي في أفغانستان، إضافة إلى 40 ألف جندي أميركي في إطار عملية "الحرية الدائمة".

يشار إلى أن أوباما قد أعلن أنه لن يتم إرسال المزيد من الجنود إلى أفغانستان قبل تقييم شامل لإستراتيجيته هناك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة