رئيس شركة الكهرباء الروسية ينجو من الاغتيال   
الخميس 1426/2/7 هـ - الموافق 17/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:30 (مكة المكرمة)، 14:30 (غرينتش)

تشوبايس لم يصب بأذى في الهجوم (الفرنسية)

نجا رئيس الشركة الحكومية المحتكرة للكهرباء في روسيا أناتولي تشوبايس من محاولة اغتيال بعدما فجر مجهولون قنبلة كانت مزروعة على جانب طريق وأطلقوا وابلا من نيران البنادق الآلية على سيارته.

وأوضحت الشرطة الروسية أن تشوبايس كان يتجه صباح اليوم لمكتبه في موكب من ثلاث سيارات حين تعرض للهجوم على طريق مينسك السريع غربي موسكو.

وسارعت السيارة المصفحة التي كانت تقل تشوبايس بمغادرة المكان بسرعة بينما نزل الحراس الذين كانوا يركبون سيارة مرافقة له وردوا على نيران المهاجمين الذين تمكنوا من الفرار. وأصيب قائد سيارة تصادف مرورها مع وقوع الحادث.

أناتولي تشوبايس أكد أن الهجوم لن يمنعه من مواصلة الإصلاحات (الفرنسية)
وتعهد تشوبايس في أول تصريح عقب الهجوم بألا يرهبه من يقفون وراء هذه العملية، وقال في بيان قصير إنه عازم على المضي قدما في تعزيز كل ما فعله في إصلاح قطاع الكهرباء في البلاد وفي توحيد الأحزاب الديمقراطية.

ولم يكشف البيان الجهة التي يعتقد تشوبايس أنها تقف وراء الهجوم. وقال مسؤولون في الشركة وفي الشرطة إن تشوبايس وصل إلى مكتبه في موسكو سليما بعد محاولة الاغتيال.

وتشوبايس البالغ من العمر 49 عاما من الشخصيات الشهيرة في روسيا وقد برز كمهندس للإصلاحات الاقتصادية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي. وهو يشغل حاليا منصب المدير التنفيذي لشركة نظم الطاقة الموحدة، كما أنه يقود الإصلاح في قطاع الكهرباء بالبلاد.

وأدار تشوبايس
الذي كان زعيما لحزب اتحاد قوى اليمين - حملة ناجحة للرئيس السابق بوريس يلتسن لإعادة انتخابه في 1996 ونجا من مزاعم بأنه يدير صناديق انتخابية سرية قبل تركه السياسة عام 1998 ليتولى المسؤولية في هذه الشركة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة