فضل الله ينتقد واشنطن وموفد فرنسا يمهد لزيارة كوشنر   
السبت 1428/8/12 هـ - الموافق 25/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)

محمد حسين فضل الله أكد تدخل واشنطن في تحديد شخصية الرئيس اللبناني (الفرنسية- أرشيف)

قال المرجع الشيعي اللبناني البارز محمد حسين فضل الله إن الولايات المتحدة تتدخل في تحديد شخصية الرئيس اللبناني وتضغط على قرارات بيروت.

جاءت هذه التصريحات في وقت يستعد فيه الفرقاء اللبنانيون لخوض معركة انتخاب رئيس جديد للبلاد خلفا للرئيس الحالي إميل لحود.

وقال فضل الله في خطبة الجمعة اليوم في الضاحية الجنوبية إن "الولايات المتحدة لا تزال تضغط على قرارات لبنان الحالية والمستقبلية حتى إنها تتدخل في تحديد شخصية الرئيس اللبناني لتفرض على اللبنانيين بعض الشروط السلبية في عملية اختياره بما يتفق مع مصالحها في الاستحقاق الرئاسي".

واعتبرت الشخصية الشيعية البارزة أن "الخط الطائفي لا الوطني هو الذي يحكم الواقع السياسي في استحقاقاته الكبيرة والصغيرة، والقضية التي تفرض نفسها هنا أن الانتماء المسيحي الماروني للرئيس لا يعني ألا يكون للبنانيين الآخرين دور في تحديد شخصيته في الوقت الذي سوف يخضعون لقيادته".

ومن المقرر أن تبدأ مرحلة الاستحقاق الرئاسي يوم 24 سبتمبر/أيلول المقبل وتستمر لمدة شهرين يقرر خلالها البرلمان مرشحه للرئاسة، حيث يريد الفريق الحاكم أن يكون من بين صفوفه لا من بين صفوف المعارضة التي يعتبرها متحالفة مع سوريا وإيران، فيما لا تريد هذه الأخيرة أن يكون المنصب لصالح تيار الموالاة الذي تعتبره سائرا وفقا أجندة أجنبية.

وكان الرئيس اللبناني إميل لحود هدد بتشكيل حكومة ثانية إذا لم يتم انتخاب رئيس جديد في الموعد الدستوري، قائلا إنه لن يسلم حكومة الأغلبية النيابية التي يعتبرها غير شرعية صلاحيات الرئاسة.

واعتبر لحود أن الحل في لبنان يكمن في توافق جميع اللبنانيين وانتخاب رئيس وفق نصاب الثلثين ويكون مقبولا من الجميع.

وكان رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط قد صرح قبل يومين بأن الموالاة ستنتخب رئيسا للجمهورية من صفوفها وبنصاب "النصف زائد واحد".

وقد اتهم رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري النائب الدرزي وليد جنبلاط بالعمل على تقسيم البلاد إلى معسكرين.

موعد زيارة وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر لبيروت لم يتحدد بعد (الفرنسية-أرشيف) 
لقاءات الموفد الفرنسي

من ناحية ثانية التقى الموفد الفرنسي إلى بيروت جان كلود كوسران اليوم كلا من زعيم التيار الوطني الحر ميشال عون ورئيس الجمهورية السابق أمين الجميل.

وأوضح كوسران -الذي وصل أمس إلى بيروت للتحضير لزيارة وزير الخارجية برنار كوشنر- بعد لقائه الجميل في بكفيا "نرى أن من الضروري والحتمي أن تتم هذه الانتخابات وفقا للمعايير الدستورية وفي مواقيتها الدستورية".

وبعد لقائه مع عون في الرابية، أوضح كوسران موقف بلاده من انتخاب الرئيس اللبناني المقبل بغالبية "النصف زائد واحد" قائلا "أنا لا أدخل في السجالات الدستورية اللبنانية".

وكان الموفد الفرنسي التقى برئيس الحكومة فؤاد السنيورة وفرقاء لبنانيين آخرين، معتبرا أن فرنسا "مهتمة بتقريب وجهات النظر بالأخص عند اقتراب الاستحقاق الرئاسي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة